: آخر تحديث
غوتيريش: نأمل أن يكون الحوار ممكنا لتجنب التصعيد

الأمم المتحدة تدعو إلى تجنب كارثة في فنزويلا

دافوس: دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الخميس إلى "الحوار" في فنزويلا لمنع "تصعيد" يمكن أن يؤدي إلى "كارثة".

وقال غوتيريش على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي "نأمل أن يكون الحوار ممكنا لتجنب تصعيد يؤدي إلى نزاع سيكون كارثيا لسكان البلاد والمنطقة".

واندلعت مواجهات بين قوات الأمن وانصار المعارضة في كراكاس في الوقت الذي أعلن فيه رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة خوان غوايدو نفسه "رئيساً بالوكالة" لفنزويلا، وحظي على الفور باعتراف واشنطن ودول أخرى في القارة الاميركية. 

ولقي التحدي الذي أطلقه المعارض غوايدو ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بإعلان نفسه "رئيسا" بالوكالة، موافقة الولايات المتحدة وعدد من دول القارة، بينما دعت الأمم المتحدة إلى الحوار وحض الاتحاد الأوروبي على إجراء انتخابات.

وكتب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في بيان الاربعاء "اليوم أعترف رسميا برئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان غوايدو رئيسا بالوكالة لفنزويلا".

وتقيم واشنطن علاقات متوترة جدا مع كراكاس منذ وصول الرئيس السابق هوغو تشافيز إلى السلطة في 1999، وتهورت مؤخرا تدريجيا. وقال ترمب إن "الفنزويليين عانوا طويلا بين أيدي نظام مادورو غير الشرعي".

وحذت دول أخرى حذو واشنطن. فقد قالت وزارة خارجية البرازيل التي يعبر رئيسها جاير بولوسنارو باستمرار عن عدائه لمادورو، أنها "تعترف بخوان غوايدو رئيسا".

لكن برازيليا تستبعد أي تدخل خلافا لواشنطن التي لا تستبعد ذلك إذا سحق مادورو الاحتجاج بالقوة، إذ كتب ترمب في تغريدة أن "كل الخيارات مطروحة".

وقال نائب الرئيس اليرازيلي هاملتون موراو لصحافيين في دافوس بسويسرا إن "سياستنا الخارجية ليست التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان أخرى".

وإلى جانب البرازيل اعترفت عشر دول أخرى أعضاء في مجموعة ليما التي تدين باستمرار تجاوزات نظام مادورو، بغوايدو. وهذه الدول هي الأرجنتين وكندا وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس وبنما وبارغواي والبيرو.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند "ندعم التزامه قيادة فنزويلا إلى انتخابات حرة وعادلة".

"ما يسمى خطأ الرئيس" 

من جهته، أكد الرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا "نحن مقتنعون بأن ما يسمى خطأ الرئيس مادورو جزء من المشكلة وليس من الحل".

أما وزير الخارجية الأرجنتيني خورخي فوري، فقد قال "نريد أن يستعيد الفنزويليون الديموقراطية". من جهته، دعا الاتحاد الأوروبي إلى تنظيم "انتخابات حرة وتتمتع بالصدقية بموجب النظام الدستوري".

وقالت الممثلة العليا للإتحاد للشؤون الخارجية فيديريكا موغيريني إن "الشعب الفنزويلي يملك حق التظاهر بطريقة سلمية واختيار قادته بحرية وتقرير مستقبله"، مؤكدة أنه "لا يمكن تجاهل صوته".

وكتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في تغريدة على تويتر أنه "يأمل في أن تكون كل أوروبا موحدة في دعم القوى الديموقراطية في فنزويلا". وأضاف "خلافا لمادورو، تمتلك الجمعية البرلمانية بما فيها خوان غوايدو تفويضا ديموقراطيا".

لكن مادورو يستطيع الاعتماد على دعم من بلدان أخرى، على رأسها كوبا. فقد كتب الرئيس ميغيل دياز-كانيل في تغريدة على تويتر "نقدم دعمنا وتضامننا مع الرئيس نيكولاس مادورو في مواجهة المحاولات الامبريالية لتشويه صورته وزعزعة الثورة البوليفارية".

أما وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز فقد أكد "دعمه الحازم" لمادورو ودان التحرك معتبرا أنه "محاولة انقلابية".

وهذا الرأي عبر عنه أيضا الرئيس البوليفي ايفو موراليس. وكتب في تغريدة "نعتبر الولايات المتحدة مسؤولة عن التشجيع على انقلاب وعلى قتال بين الأخوة بين الفنزويليين". وأضاف "في الديموقراطية الشعوب الحرة هي التي تنتخب رؤساءها وليس الامبراطورية".

وأكدت المكسيك التي يحكمها الرئيس اليساري اندريس مانويل أوبرادور أنها ما زالت تعترف بمادورو رئيسا.

وقالت وزارة الخارجية المكسيكية "بموجب مبادئها الدستورية بعدم التدخل ... لن تشارك المكسيك في العملية التي تقضي بعدم الاعتراف بعد الآن بحكومة بلد تقيم معه علاقات دبلوماسية".

ومن خارج القارة، أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس رجب طيب اردوغان أجرى اتصالا هاتفيا مع مادورو ليعبر له عن دعمه.

وصرح الناطق باسم الرئاسة ابراهيم كالين أن الرئيس التركي قال لمادورو خلال الاتصال الهاتفي "الأخ مادورو يجب أن تبقى مرفوع الرأس وتركيا تقف إلى جانبكم". وتقاسم كالين على تويتر وسم "كلنا مادورو" تعبيرا عن الدعم للرئيس الفنزويلي.

وأخيرا، انتقدت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفنزويلية مواقف الدول الغربية بشأن الأزمة في فنزويلا، معتبرة أن ذلك يدل على "موقفها من القانون الدولي".

وقالت ماريا زاخاروفا على صفحتها على فيسبوك إن "الأحداث التي تجري حاليا في فنزويلا تكشف بشكل واضح موقف الأسرة الدولية التقدمي حيال القانون الدولي والسيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلد تسعى إلى تغيير السلطة فيه".

وكتبت زاخاروفا تعليقها من الجزائر، حيث ترافق وزير الخارجية سيرغي لافروف في زيارة دولة تستمر عدة أيام في المنطقة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  2. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  3. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
  4. انطلاق فعاليات المنتدى البريطاني - الإماراتي
  5. قادة الاحتجاجات في السودان يدعون إلى
  6. ثورة السودانيين أوقفت مخططات قطر وتركيا ورفضت الأيدلوجية الإخوانية
  7. غيراسيموف: لولانا لفقدت سوريا وجودها
  8. بغداد: قرار ترمب لا يشملنا وما زلنا نستورد الغاز الإيراني
  9. رئيس الأركان البريطاني: مع لبنان قوي ومستقر
  10. سريلانكا تعلن عن اعتقالات جديدة
  11. كيم يصل الى فلاديفوستوك لعقد قمته الأولى مع بوتين
  12. إيران تعتمد على هؤلاء لـ
  13. لماذا يُقبل الرجال على جراحات التجميل رغم التحذير من مخاطرها؟
  14. الجيش يفجر عبوة ناسفة في العاصمة السريلانكية
  15. مرض باركنسون: أمل جديد للمرضى بفضل علاج واعد فاق خيال مطوريه في كندا
  16. تعويضات غزو الكويت... بغداد ترسل دفعة
في أخبار