: آخر تحديث

حزب معارض يرفض المشاركة في انتخابات الرئاسة بالجزائر

الجزائر: قرر حزب "التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" المعارض والممثل في البرلمان عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية في الجزائر، مؤكدا أنه "يرفض تعيينا آخر لرئيس الدولة" كما أعلن مجلسه الوطني في ختام أعماله الجمعة.

وافاد بيان للحزب ان "الشعب رفع كل مصداقية عن موعد 18 نيسان/ابريل" بسبب "الانتهاكات المتعددة للدستور والإغلاق غير المسبوق للفضاءات السياسية والإعلامية والقمع الدائم للحريات".

وأوضح المتحدث باسم الحزب النائب ياسين عيسوان انه بالنسبة للتجمع الوطني الديمقراطي "لا توجد انتخابات بل هناك تعيين لرئيس دولة (...) وهذا تهريج نرفض ان نشارك فيه".

وكان هذا الحزب، لديه 9 نواب من أصل 462 في البرلمان، دعا في انتخابات 2014 الى مقاطعة الاقتراع الذي فاز به عبد العزيز بوتفليقة رغم مرضه وعدم تمكنه من المشاركة في الحملة الانتخابية.   

وكان أعرق أحزاب المعارضة في الجزائر "جبهة القوى الاشتراكية" دعا إلى "مقاطعة فعلية مكثّفة وسلمية" لعمليات الاقتراع لأن "شروط إجراء انتخابات ديمقراطية حرّة ونزيهة وشفافة (...) ليست متوفرة".

أما المعارضة الاسلامية ممثلة في ابرز أحزابها "حركة مجتمع السلم" (34 نائبا) فقررت المشاركة وترشيح  رئيسها عبد الرزاق مقري.

وتنتهي ولاية بوتفليقة الذي يقود الجزائر منذ 1999، في 28 نيسان/ابريل 2019. وما انفك أنصاره يدعونه منذ عدة أشهر للترشح لولاية خامسة، لكن بوتفليقة (81 عاما) لم يكشف حتى الآن عن قراره.

وبعد حزب "جبهة التحرير الوطني" و"التجمع الوطني الديموقراطي" و"تجمع أمل الجزائر"،أعلن حزب "الحركة الشعبية" دعم ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة.

وأفاد بيان صادر عن المجلس الوطني للحزب المنعقد الجمعة "يُعلن المجلس الوطني للحركة الشعبية الجزائرية قرار مساندة رئيس الجمهورية السيًد عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية المقبلة".

وتنتهي مهلة تقديم الترشيحات منتصف ليل 3آذار/مارس، إلا ان المتحدث باسم التجمع الوطني الديمقراطي، حزب رئيس الوزراء أحمد أويحيى، أكد أنه "من المحتمل" أن يعلن بوتفليقة قراره مطلع شباط/فبراير. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. توسك: سنمنح لندن تأجيلا قصير المدى للخروج
  2. بومبيو يشكر الأمير محمد بن سلمان على دعم جهود السلام في اليمن
  3. تناول المشروبات الساخنة يزيد خطر الاصابة بسرطان المريء
  4. عبدالله الثاني: لا أحد يضغط عليّ!
  5. فنلندا الأكثر سعادة عالميًا والامارات عربيًا
  6. الكويت تعلن موقفها من
  7. ثورة في لندن: عصر جديد من وسائل النقل الذكية
  8. صفقة ديزني - مردوخ تحوّل أطفال الأخير الستة مليارديرات!
  9. بريطانيا تطلب إرجاء موعد بريكست حتى 30 يونيو
  10. مدمن مخدرات يقتل ويصيب 11 شخصًا في مصر
  11. الحزب الحاكم والجيش الجزائري يستجيبان لمطالب الشارع
  12. بومبيو يثمّن دور الكويت في حل أزمات المنطقة
  13. كازاخستان تغيّر اسم عاصمتها الى
  14. نيوزيلندا تستعد للحسم مع أردوغان
  15. ترمب قد لا يكره المسلمين… لكنه بلا مبادئ
في أخبار