تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
باستخدام الالكترونات والميكانيك الكمي

علماء يتمكنون من إعادة الزمن إلى الوراء!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تمكن علماء من قلب اتجاه الزمن بكومبيوتر كمي، في اختراق يبدو ضد قوانين الفيزياء الأساسية ويمكن ان يغير فهمنا للعمليات التي تحكم الكون.

كما يمثل هذا الانجاز تقدماً كبيراً في فهم الكومبيوترات الكمية بعد أن تمكن باحثون باستخدام الالكترونات والميكانيك الكمي من إعادة الزمن الى الوراء في تجربة يمكن ان تُشبه بإعاة كرات البلياردو الى اماكنها الأولى بعد تناثرها بالضربة الأولى، كما افادت صحيفة الاندبندنت مشيرة الى ان الشخص الذي يتابع الكومبيوتر سيرى هذا الحدث وكأن الزمن عاد الى الوراء.

ويتوقع الباحثون الذين حققوا هذا الاختراق من معهد الفيزياء والتكنولوجيا في موسكو بالتعاون مع علماء من سويسرا والولايات المتحدة أن يتمكنوا من تطوير الطريقة التي استخدموها لتصبح أدق بمرور الوقت.   

ونقلت صحيفة الاندبندنت عن رئيس فريق الباحثين الدكتور غوردي ليسوفيك رئيس مختبر فيزياء المعلومات الكمية في معهد موسكو قوله "اننا أوجدنا بصورة اصطناعية حالة تتطور باتحاه معاكس لاتجاه سهم الزمن الديناميكي الحراري".

واستخدمت "آلة الزمن" في التجربة كومبيوتراً كمياً ابتدائياً من وحدات كيوبت أو بت كمي.

وكيوبت هي وحدة المعلومات الكمية في النظام الكمي ثنائي الحالة.

وفي النظام التقليدي لا يأخذ البت إلا حالة واحدة من حالتي استقطاب عمودي واستقطاب أفقي (واحد وصفر) في حين يسمح ميكانيك الكم للكيوبت ان يجمع بين الحالتين في لحظة واحدة.

وأُطلق في التجربة "برنامج تطوري" جعل وحدات كيوبت نمطاً متغيراً بالغ التعقيد من الأصفار والواحدات. وخلال هذه العملية فُقد النظام كما يحدث عندما تُضرب كرات البلياردو وتتناثر.

ولكن برنامجاً آخر أجرى تعديلا على الكومبيوتر الكمي بحيث تطور "الى الوراء"، من الفوضى الى النظام. ويعني هذا ان وحدات كيوبت أُعيدت الى نقطة بدايتها الأصلية.

وتعمل غالبية قوانين الفيزياء بالاتجاهين. ولكن الكون يتبع قاعدة تعمل باتجاه واحد هو القانون الثاني للديناميكا الحراري الذي يصف التقدم من النظام الى اللانظام.

وجد العلماء مشتغلين بوحدتي كيوبت فقط ان قلب اتجاه الزمن تحقق بنسبة 85 في المئة. وعندما استُخدمت ثلاث وحدت كيوبت حدثت اخطاء أكثر ادت الى نسبة نجاح قدرها 50 في المئة.

ومن المتوقع تقليل نسبة الخطأ مع تحسين نوعية الأجهزة، كما قال العلماء، مؤكدين امكانية وجود تطبيقات عملية للتجربة في تطوير كومبيوترات كمية.

وقال الدكتور ليسوفيك ان بالامكان تحديث الغوريثم واستخدامه لاختبار برامج تُكتب للكومبيوترات الكمية وإنهاء الضوضاء والأخطاء.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الاندبندنت". الأصل منشور على الرابط:

https://www.independent.co.uk/life-style/gadgets-and-tech/news/time-reverse-quantum-computer-science-study-moscow-a8820516.html


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في الجزائر... الحراك والسلطة في مأزق!
  2. ترمب يعرض وساطته بمواجهة الوضع
  3. بومبيو: أميركا حجبت 2.7 مليون برميل من النفط الإيراني عن السوق
  4. تشكيل المجلس السيادي في السودان لقيادة المرحلة الانتقالية
  5. حكومة تصريف أعمال في إيطاليا برئاسة كونتي
  6. أنقرة تحذر دمشق من
  7. ظريف إلى فرنسا للقاء ماكرون
  8. الاتحاد الأوروبي يرفض اقتراح جونسون بشأن الحدود في ايرلندا
  9. الإمارات الرسمية والشعبية تنعى حبيب الصايغ
  10. صدمة أردنية برحيل ملهمة ذوي الإعاقة
  11. العراق يبحث مع ألمانيا توسيع دور
  12. الأزهر يشكل لجنة عليا لتحقيق أهداف
  13. بكين: التجربة الصاروخية الأميركية ستطلق سباقًا على التسلح
  14. البرلمان العراقي يرفع حصانة نواب عن تهم فساد وقذف
  15. إيران تنفي تأجير ميناء جابهار لروسيا
في أخبار