واشنطن: أعلن الرئيس الديموقراطي للجنة القضائية النافذة في مجلس النواب الأميركي جيري نادلر أن المدعي الخاص روبرت مولر لن يحضر في الأسبوع المقبل إلى الكونغرس لجلسة استماع حول تحقيقه بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، لكن المفاوضات مستمرة.

ويعتزم الديموقراطيون استجواب مولر بشأن شبهات بعرقلة الرئيس الأميركي دونالد ترمب عمل القضاء، كان مولر تحدث عنها بالتفصيل في تقريره بعد إجرائه تحقيقًا طويلًا. وقال نادلر الجمعة لصحافيين "لن يحصل ذلك في الأسبوع المقبل". وأضاف "لكننا نفاوض معه، نتحدث معه ومع وزارة العدل".

وكانت اللجنة اقترحت الخامس عشر من مايو موعدًا لهذه الجلسة. وبعد تحقيق دام 22 شهرًا، برّأ مولر ترمب من شبهات التواطؤ مع موسكو. وفي تقريره، تحدّث عن ضغوط مارسها الرئيس الأميركي الجمهوري على تحقيقه. لكن وزير العدل بيل بار قرر عدم بدء ملاحقات ضد ترمب بهذا الشأن.

لم يتحدث مولر يومًا علنًا عن التحقيق الذي نُشر تقريره في 18 أبريل. ويعمل المدعي الخاص تحت إشراف وزارة العدل التي أكدت في منصف أبريل أنها لا تعارض الاستماع إليه في الكونغرس. وبشأن هذا الموضوع، كانت لترمب مواقف متقلّبة.
فقد قال الخميس في البيت الأبيض "سأترك وزير العدل الرائع يقرر".

وكتب في تغريدة في الخامس من مايو أن "مولر يجب ألا يدلي بشهادته"، مُتهمًا الديموقراطيين بأنهم يريدون "إعادة إجراء" التحقيق الذي يعتبر أنه برّأه بشكل كامل. وكان ترمب أكد قبل يومين أنه سيترك وزيره يقرر.