: آخر تحديث
فتح أربع قنصليات تركية ورفع التبادل التجاري إلى 20 مليار دولار

عبد المهدي يبحث مع إردوغان إعمارالعراق وملفات الارهاب والتجارة والطاقة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بدأ رئيس الوزراء العراقي اليوم زيارة رسمية قصيرة الى تركيا يبحث خلالها مع إردوغان التعاون الأمني في مواجهة الارهاب وإعمار العراق وتطوير التعاون في مجالي التجارة والطاقة والعمل معا لمواجهة حزب العمال التركي الكردي الانفصالي. 

ووصل رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الى انقرة بعد ظهر الاربعاء على رأس وفد كبير في زيارة عمل بناءً على دعوة من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يلتقي خلالها كبار المسؤولين الاتراك لبحث تطوير العلاقات وزيادة التعاون الاقتصادي والقضايا ذات الاهتمام المشترك كما قال مكتبه الاعلامي في بيان صحافي تابعته "إيلاف" الاربعاء.

واشار الى ان الوفد الكبير المرافق يضم نائبي رئیس الوزراء وزیري النفط والمالیة ووزراء التخطيط والتعاون الانمائي والتجارة والزراعة والصناعة والمعادن والموارد المائية والنقل والاتصالات وعددا من رؤساء اللجان النيابية واعضاء بمجلس النواب الى جانب الامین العام لمجلس الوزراء ومستشار الامن الوطني ورئيس هيئة الاستثمار الوطنية ورئيس هيئة المنافذ الحدودية وعدد من وكلاء الوزارات والمسؤولين والمستشارين.

وسيختتم رئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق له زيارته الى تركيا منتصف هذه الليلة. وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي في بغداد امس وتابعته "إيلاف" ان الملف الامني سيتصدر مباحاثاته مع الرئيس اردوغان لاسيما مايتعلق بوضع بلدتي سنجار وبعشيقة حيث تتواجد قوات تركية لمواجهة مسلحي حزب العمال التركي الكردي والازمة السورية وانطلاق مسلحي الحزب من مناطق شمال العراق لمهاجمة الاراضي التركية.. مؤكدا عدم السماح بأستخدام اراضي بلاده ضد دول الجوار.

واضاف ان ملفات المنافذ الحدودية ومشاريع السكك الحديد وتوسيع الاستثمارات التركية في العرق لمجالات الزراعة والصناعة والخدمات فضلا عن ملف المياه ستكون ضمن جدول اعمال الاجتماعات المشتركة بين مسؤولي البلدين.. مشيرا الى ان "تركيا عضو مهم في حلف الناتو وطرف اساس في المنطقة ولابد من التواصل معها لتفاهمات مشتركة تخدم البلدين".

ومن جهتها اوضحت الرئاسة التركية ان عبد المهدي سيبحث مع اردوغان "قضايا مكافحة الإرهاب وإعادة إعمار العراق والخطوات التي يجب اتخاذها لتطوير التعاون الثنائي في جميع المجالات وعلى رأسها التجارة والطاقة". واضافت ان الجانبين سيناقشان كذلك القضايا إلاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

اتجاه لزيادة التبادل التجاري بين البلدين الى 20 مليار دولار

ويقوم رئيس الوزراء العراقي بزيارته هذه تلبية لدعوة كان وجهها له الرئيس التركي حيث سيتناول الطرفان قضايا "مكافحة الإرهاب وإعادة الإعمار في العراق وتطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات وفي مقدمتها التجارة والطاقة.

وفي الثالث من يناير الماضي اكد اردوغان ان حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا حطم الرقم القياسي.. مبينا انه بلغ 16 مليار دولار خلال العام الماضي والعمل جار لرفعه الى 20 مليار دولار.

وقال اردوغان في مؤتمر صحافي عقده مع الرئيس العراقي برهم صالح في انقرة ان "استقرار العراق يمثل استقرار لتركية والمنطقة بصورة عامة" موضحا أن البلدين يعملان على تحقيق تعاون ثنائي لانهاء ازمتي الكهرباء والمياه في العراق.

وتطورت العلاقات التركية العراقية بشكل لافت في الآونة الأخيرة تمثلت بزيارات لمسؤولي كلا الدولتين كان آخرها زيارة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو نهاية نيسان أبريل الماضي. وخلال هذه الزيارة كشف اوغلو أن الرئيس أردوغان سيزور العراق أواخر العام الحالي للمشاركة في اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين. 

وقال "سنكون سعداء باستضافة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في تركيا خلال الفترة المقبلة". وشدد أوغلو على تطابق وجهات النظر بين تركيا والعراق حيال القضايا الإقليمية.

قنصليات تركية في البصرة والموصل والنجف وكركوك

 ولفت إلى أن تركيا كانت اتخذت قرارا بإغلاق قنصليتيها في البصرة والموصل، عقب بروز تنظيم داعش الإرهابي.. مشيرا إلى حصول تركيا حاليا على التراخيص اللازمة لإعادة فتحهما. واكد رغبة بلاده في فتح قنصليتين عامتين أخريتين في مدينتي النجف وكركوك موضحا أنه يواصل العمل مع نظيره العراقي بهذا الشأن.

وعبر عن ارتياح بلاده لجهود العراق في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي وشدد على ضرورة توخي الحذر دائما، حيال المنظمات الإرهابية، وأهمية تعاون الدول المتجاورة في هذا الصدد. وبين "ليس فقط ضد داعش إننا مستعدون للكفاح المشترك ضد بقية المنظمات الإرهابية أيضا مثل حزب العمال التركي الانفصالي حيث يتوجب تطهير الأراضي العراقية من جميع التنظيمات الإرهابية".

معبر حدودي للتجارة مع الخليج وأوروبا

 وأوضح ان تركيا ترغب في أن يصبح العراق مركزا في التجارة والاستثماربين الخليج وأوروبا وأكد أنه لهذا سيكون من المفيد فتح معبر حدودي ثانٍ مع العراق بالتزامن مع تطوير شبكة الطرق البرية والحديدية.
واضاف أوغلو أن بلاده قدمت التعهد الأكبر، في دعم العراق وأشار إلى مشاركة شركات تركية أيضا، في أعمال اللجنة المشكلة لإعادة إعمار العراق. وقال أن "تركيا ستقدم الدعم الأقوى لإعادة إعمار العراق الدولة الجارة والشقيقة خلال الفترة المقبلة".

وعن مشكلة المياه بين اوغلو انه بحث مع نظيره العراقي قضية المياه حيث أشار إلى حدوث مشكلة مياه كبيرة في العراق العام الماضي. ونوه إلى أنه لم تقع مشكلة مياه هذا العام بسبب الأمطار الغزيرة التي تسببت بدورها بسيول من جهة أخرى. وقال ان هذا "يظهر لنا ضرورة العمل معا في موضوع إدارة المياه، فإذا نجحنا في ذلك فإننا لن نشهد مشكلة لا في الأعوام الجافة ولا في المطيرة".

وتعتبر تركيا أكبر مساهم في شركات العمالة داخل العراق بعدد يصل إلى 400 شركة كبرى في مجالات النفط والطاقة كما اعلنت خلال مؤتمر الكويت لا عادة اعمار العراق في نتصف شباط فبرايرعام 2018 عن تقديم خمسة مليارات دولار للعراق على شكل قروض واستثمارات. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ستورمي دانيالز تتهم محاميها بسرقة أموالها!
  2. لصقة مرنة قادرة على تبريد أو تدفئة الجسم
  3. لندن تجمد حساب ابنة بشرى الأسد
  4. فتح مراكز الاقتراع في هولندا وبريطانيا للانتخابات الأوروبية
  5. عبد المهدي يؤكد دخول العراق والكويت مرحلة تصفير المشاكل بينهما
  6. اعتقال متعاطف مع حركة حماس في الولايات المتحدة
  7. خطة أميركية جديدة ضد إيران ... هذه مطالب واشنطن
  8. واشنطن تصدر قانونا يسمح بتحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي
  9. أمثولات
  10. أسباب صحية تضع حدا لمهمة هورست كولر في حل نزاع الصحراء
  11. الكشف عن سر شيوع الاكتئاب بين النساء
  12. استقالة الوزيرة البريطانية لشؤون البرلمان أندريا ليدسوم
  13. التحقيق مع مغنية إيرانية غنّت أمام السياح وهي ترتدي زيا تقليديا
  14. خمس شخصيات أساسية في الانتخابات الأوروبية
  15. تقرير أممي: البريطانيون يزدادون فقرًا
في أخبار