قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلنت المعارضة العمالية البريطانية الجمعة وقف المفاوضات مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي بشأن بريكست بعد ستة أسابيع على المفاوضات غير المثمرة.

وفي رسالة الى ماي، قال زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن إن المفاوضات "ذهبت الى أقصى حد ممكن" بسبب "ضعف" الحكومة المحافظة، معبرا عن عدم ثقته فيها للتوصل الى أي اتفاق.

وأضاف كوربن أنه رغم اجراء محادثات "بناءة" و"بحسن نية" من جانب الطرفين، "لم نتمكن من سد ثغرات سياسية كبرى بيننا".

واعتبر أن "تلاشي سلطة" تيريزا ماي يهدد قدرتها على "جعل أي تعهد" تقطعه خلال هذه المحادثات ملموسا.

وهذه المحادثات التي بدأت في مطلع ابريل بمبادرة من الحكومة كانت تهدف الى التوصل الى تسوية قبل بريكست، بعدما رفض النواب ثلاث مرات اتفاق الخروج من الاتحاد الاوروبي الذي أبرمته ماي مع بروكسل في نوفمبر.

وحذر كوربن من أنه "في حال لم يحصل تغيير كبير، سنواصل معارضة الاتفاق الذي ابرمته الحكومة" حول بريكست، معتبرا ان هذا النص لا يحمي الوظائف أو الصناعات في بريطانيا.

ويؤيد حزب العمال البقاء ضمن اتحاد جمركي أوروبي- يرسي سياسة جمركية وتجارية مشتركة- فيما تؤكد تيريزا ماي أنها تريد الخروج منه لافساح المجال امام بلادها للتوصل الى اتفاقات تجارية مع دول أخرى.

ويأتي وقف المحادثات قبل ستة أيام من الانتخابات الاوروبية في البلاد، حيث سيحاول الحزبان البارزان في البلاد تحقيق أفضل نتائجهما بعدما انتقدهما الناخبون بسبب المماطلة بشأن بريكست، حيث كان يفترض ان تخرج البلاد من الاتحاد الاوروبي في 29 مارس، ثم ارجىء هذا الموعد الى 31 اكتوبر.