نصر المجالي: وسط احتجاجات شعبية ومن ناشطين وصحافيين على وسائل الاتصال الاجتماعي والمواقع الالكترونية، قرر مدعي عام عمان الموافقة على اخلاء سبيل مالك قناة تلفزيونية أردنية خاصة وإحدى مذيعات القناة.

وكان المدعي العام، أوقف يوم الأحد، مالك قناة (الاردن اليوم) محمد فخري العجلوني ومقدمة البرنامج الساخر "ع الرابع" الاعلامية رنا الحموز لمدة أسبوع، ورفض تكفيلهما وذلك إثر شكوى تقدم بها مدير عام قوات الدرك اللواء حسين الحواتمة بدعوى الإساءة له.

وجاء إيقاف العجلوني والحموز بعد عرض فيديو انتقد تصريحات سابقة لحواتمة بثتها "قناة المملكة"، وقال من خلالها إن المتقاعد العسكري "المتظاهر" في المسيرات، إما يسعى لمكاسب شخصية أو أنه مدعوم من جهات خارجية.

وتعد هذه المرة الثانية خلال أسبوع، التي يستدعي فيها مدعي عام العاصمة الأردنية، مالك فضائية "الأردن اليوم" محمد فخري العجلوني، والإعلامية رنا الحموز للمثول أمامه.

تصريح منصور

ووسط مطالبات الشارع الاعلامي بالافراج عن العجلوني والحموز، أعلن الرئيس التنفيذي لـ "مركز حماية وحرية الصحافيين" نضال منصور عن رفضه لعقوبة توقيف الإعلاميين على خلفية قضايا الصحافة والنشر.

وقال إن "من حق الإعلام وواجبه ممارسة النقد لكافة أعمال المسؤولين، وهذا النقد جوهر عمل الصحافة ودورها الرقابي، وهو نقد منصب على أعمال المسؤول وليس موجها له شخصيا".

وأكد منصور حق أي شخص في اللجوء للقضاء لإنصافه، إن كان يعتقد أن ما نُشر أو بُث فيه إساءة، وأن القضاء هو صاحب القول الفصل في النظر بالقضايا المعروضة عليه وبيان الموقف منها.

وشدد الرئيس التنفيذي لـ "مركز حماية وحرية الصحافيين" على أن اللجوء لتوقيف الإعلاميين عقوبة مسبقة مرفوضة، ولا يجوز توقيف الصحافيين في قضايا القدح والذم، ويجب الالتزام بمحددات التوقيف في القانون.

وأضاف منصور أن "حماية حرية التعبير والإعلام في الأردن، وتحسين صورته ووضعه في المؤشرات الدولية تتطلب مراجعة التشريعات والسياسات والممارسات لا المضي في اتجاهات معاكسة لذلك، وكل قضية تقام على إعلامي تؤثر على مساحات حرية العمل الإعلامي تسهم بتراجعنا".

وإلى ذلك، لا يعرف ما إذا سيستمر الصحافيون بقرارهم في تنفيذ وقفة احتجاجية، في العاشرة من مساء يوم الأحد 19 مايو أمام نقابة الصحافيين، للمطالبة بالإفراج عن العجلوني والحموز، أم لا ؟