قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أعلن حكيم بنشماش، أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة المغربي، عن تجريد خمسة أعضاء من المكتب الفدرالي للحزب من صفتهم وإحالة ملفاتهم على لجنة التحكيم والأخلاقيات.

وأشار بنشماش في بيان له أمس أن هؤلاء الأعضاء سبق أن عينهم محمد الحموتي، الذي كان يتولى منصب رئيس المكتب الفيدرالي للحزب بتفويض من الأمين العام، قبل أن يقرر هذا الأخير عزله بداية الأسبوع الجاري على إثر الأحداث التي عرفها اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع للحزب السبت الماضي.

وأوضح بنشماش أن الحموتي "عين عددا من الأعضاء لعضوية المكتب الفيدرالي دون استشارة أو طلب رأي الأمين العام، وتمتيعهم بالعضوية في اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب. وهو ما يعتبر تطاولا على اختصاصات الأمين العام الواردة في مقتضيات المادة 42 من النظام الأساسي، والتي تعطي للأمين العام حق تعيين 26 عضوا ضمن تركيبة المكتب الفيدرالي". 

وأضاف قائلا : "وحيث أن هذه الممارسة تتنافى مع مقتضيات القوانين التنظيمية للحزب، وتضرب واجب المسؤولية والثقة، وقواعد الشرعية المؤسساتية والأخلاقية، فإن الأمين العام قرر تجريد كل الأعضاء الذين ثبت من بينهم القيام بأفعال، أو ممارسات مخلة بسمعة الحزب ومصداقيته، وإحالة ملفاتهم على لجنة التحكيم والأخلاقيات بناء على مقتضيات المادة 59 من النظام الداخلي. ويتعلق الأمر ب: جمال هاشم، وسرحان لحرش، وهشام عيروض، وفتاح أخياط، وحميد نهري".

وللإشارة فإن اجتماع اللجنة التحضيرية عرف خلافا بين بنشماش والتيار المعارض له حول اختيار رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر الحزب. وبينما قرر بنشماش رفع الجلسة وتأجيل انتخاب رئيس اللجنة التحضيرية إلى ما بعد انعقاد اجتماع المكتب السياسي، أصر معارضوه على مواصلة الجلسة وإجراء العملية الانتخابية. وعلى إثر ذلك قرر بنشماش إحالة ملف الاجتماع على أنظار لجنة التحكيم والأخلاقيات، والتي وضع رهن إشارتها تسجيل فيديو لمجريات اجتماع اللجنة التحضيرية، كما قرر سحب تفويض رئاسة المكتب الفدرالي للحزب من الحموتي.