قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: قال النائب عبد اللطيف وهبي عضو المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة المغربي المعارض، انه فوجئ بقرار الأمين العام حكيم بنشماش، الصادر في حق المنسقين والأمناء الجهويين، ويقضي بشغور أو "تجميد" مناصبهم، مع ما يترتب على ذلك من آثار قانونية.

واوضح وهبي في بيان تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه ان ما اثاره في قرار الأمين العام للحزب ، هو أنه استند على المادة 34 من النظام الأساسي، التي تهم تركيبة المجلس الوطني للحزب ، والمادة 39 منه "البند 2" التي تهم مهمة الأمين العام في السهر على السير العادي للحزب، ثم المادة 42 التي تهم تركيبة المكتب الفدرالي، وأخيرا المادة 69 من النظام الداخلي للحزب التي تهم "ممارسة المنسقين الجهويين المعينين بناء على مقرر المجلس الوطني في دورته العشرين، مهام الأمناء الجهويين إلى غاية اليوم الثلاثين الذي يلي الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية".

واشار وهبي الى إن هذه المواد القانونية التي استند عليها الأمين العام" لا تسعفه مطلقا في اتخاد قرارات مماثلة، ولا سيما استناده على المادة 69 من النظام الداخلي، لأنه استند على صيغة قديمة لهذا النص".

واوضح وهبي ان الامين العام للحزب تجاهل التعديلات التي عرفتها المادة 69 أثناء الدورة 22 للمجلس الوطني المنعقدة بتاريخ 22 أكتوبر 2017، حيث تم إلغاء الفقرة الثانية من المادة 69، والتي استند عليها الأمين العام واستبدالها بفقرة تنص على "أن يستمر الأمناء العامون الجهويون في مهامهم إلى غاية انعقاد المؤتمرات الجهوية"، علما أن تعديل النظام الداخلي تدخل في اختصاص المجلس الوطني.

لذلك، يضيف وهبي، إذا كان النظام الداخلي للحزب "قد نظم الوضعية القانونية للأمناء العامين الجهويين نهائيا، فإن الامين العام لا يجوز له اتخاذ قرار مخالف لقانون صادق عليه المجلس الوطني وحاز على القوة التنفيذية، مما يجعل قراره باطلا ومبطلا لآثاره".