قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: إلى جانب انتخابات البرلمان الأوروبي، يصوت البلجيكيون الأحد لاختيار نوابهم في مجالس المناطق وعلى المستوى الوطني في اقتراع يمكن أن يشهد تراجع الحزبين التقليديين الاشتراكي والليبرالي، لمصلحة دعاة حماية البيئة والمتطرفين.

وسيجري التصويت من الساعة الثامنة (06,00 ت غ) إلى الساعة 14,00 أو 16,00 حسب نظام الاقتراع المطبق (بالورق أو الكترونيا).

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن المدافعين عن البيئة سيضاعفون عدد مقاعدهم في والونيا في الجنوب الناطق بالفرنسية، وسيتعادلون بذلك مع الحزب الليبرالي بقيادة رئيس الوزراء شارل ميشال الذي سيخسر بين ثلاث وسبع نقاط عن النتيجة التي حققها في أيار/مايو 2014.

وفي بروكسل سيصبح حزب البيئة "ايكولو غرون" الذي قام بتعبئة كبيرة من أجل المناخ في الأشهر الأخيرة، القوة السياسية الأولى بدلا من الاشتراكيين. ويمكن أن يتطلع إلى رئاسة "المنطقة-العاصمة".

 ويتعلق الأمر في هذا البلد الذي يتسم بمستويات عديدة للسلطة، بتشكيل أغلبيات برلمانية تعتمد عليها السلطات التنفيذية في المناطق الثلاث (فلاندر ووالونيا وبروكسل) والمجموعة الصغيرة الناطقة بالألمانية (77 ألف نسمة في شرق البلاد)، إلى جانب المستوى الوطني.

وكانت انتخابات 2014 لمجلس للنواب (يضم النواب الفدراليين) أدت إلى تشكيل تحالف ليمين الوسط بقيادة الليبرالي الناطق بالفرنسية شارل ميشال.

لكن هذا التحالف انهار عندما قام الناطقون بالفلمنكية من حزب "التحالف الفلمنكي الجديد" الذي يشكل أحد أسس التحالف، بالانسحاب تعبيرا عن معارضتهم للمصادقة على اتفاق الأمم المتحدة حول الهجرة.

والتصويت في بلجيكا إلزامي. وقد دعي 8,2 ملايين ناخب إلى الاقتراع. 

وإلى جانب هؤلاء، يصوت حوالى 73 ألف أوروبي يقيمون في بلجيكا في انتخابات البرلمان الأوروبي.