قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ابوظبي: رحبت الامارات العربية المتحدة الأربعاء بـ "الانفراج" في السودان، بعد قبول قادة حركة الاحتجاج في السودان الثلاثاء انهاء العصيان المدني الذي خاضوه اثر عملية قمع دامية، واستئناف المباحثات مع المجلس العسكري الحاكم بهدف التوصل الى حل للازمة، بحسب الوسيط الاثيوبي.

وكتب وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في حسابه على موقع تويتر "الانفراج الحالي في السودان يدعو إلى التفاؤل، وندعو الى أن يؤسس لإتفاق يقود المرحلة الانتقالية عبر شراكة حقيقية وثابتة".

أكد قرقاش "ولا يسعنا إلا أن ننظر بكل تقدير إلى جهود رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد لتجسير وجهات النظر تجاه الحل السياسي". وكان قرقاش أعلن في تغريدة الثلاثاء أن أبو ظبي تتواصل مع كل الأطراف في السودان، للمساهمة في دعم "الإنتقال السلمي".

انطلقت الأحد حملة عصيان مدني بعد أسبوع من فض اعتصام المحتجين أمام مقرّ القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم الذي خلف عشرات القتلى، فيما اتهم قادة الاحتجاج المجلس العسكري وخصوصا قوات الدعم السريع بتنفيذه.

لكن بعد وساطة أثيوبية وافق قادة حركة الاحتجاج الثلاثاء على إنهاء العصيان واستئناف المفاوضات مع المجلس العسكري.

وقتل أكثر من مئة شخص في عملية أمنية ضد متظاهرين في الخرطوم في 3 يونيو، وفق لجنة الاطباء المركزية، لكن المسؤولين الرسميين يقولون أن الحصيلة أقل بكثير.

ويحكم السودان مجلس عسكري منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 ابريل بعد احتجاجات عمت البلاد بدأت على خلفية رفع أسعار الخبز ثم تحوّلت الى تحرك شعبي ضد حكم البشير.