قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت الخارجية الاميركية الاربعاء تعيين موفد خاص لازمة السودان، هو الدبلوماسي دونالد بوث الذي كان تولى هذا المنصب سابقا، وذلك بهدف تكثيف الضغط على المجلس العسكري الحاكم بغرض انهاء القمع.

وقال مورغن اورتيغوس متحدثا باسم الدبلوماسية الاميركية، إن الموفد سيحاول التوصل "الى حل سياسي وسلمي" للازمة السودانية، لافتا الى أن بوث في طريقه الى السودان مع مساعد وزير الخارجية المكلف افريقيا تيبور ناغي بهدف "لقاء مختلف الاطراف".

ودونالد بوث دبلوماسي أميركي سابق ملم بالشؤون الافريقية، إذ كان سفيرا في دول افريقية عدة (زامبيا وليبيريا واثيوبيا) تحت الادارتين الديموقراطية والجمهورية.

وكان موفدا الى السودان وجنوب السودان، بعدما عينه الرئيس السابق باراك اوباما في هذا المنصب في 2013. لكنه غادره مع تولي دونالد ترمب الرئاسة بداية 2017.

وخلال مهمته السابقة، زار بوث الخرطوم مرارا وعمل على تحسين العلاقات بين واشنطن ونظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير الذي اطاحه الجيش والشارع في ابريل.

ودعت الولايات المتحدة المجلس العسكري الذي تولى الحكم بعد إطاحة البشير الى نقل السلطة للمدنيين، وانهاء قمعه لحركة الاحتجاج.