قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: أعلنت الشرطة الجزائرية فتح تحقيق الأحد حول احتمال وقوع أعمال عنف خلال تظاهرة الجمعة، وذلك إثر انتشار فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر ضرب قوات أمنية لمتظاهرين بالعصي.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان نشرته عبر صفحتها على موقع فيسبوك، إنّ مديرها العام عبد القادر قارة بوهدبة "أمر المفتشية العامة للأمن الوطني بفتح تحقيق حول مضمون الفيديو الذي يُظهر مواجهات مع الشرطة يُرجح أن تعود للجمعة الماضي".

وقالت إنّ بوهدبة "شدّد على ضرورة التحرّي في حيثيات القضية مع تحديد المسؤوليات لاتخاذ كل التدابير التي يفرضها القانون".

ووقعت اشتباكات في ختام تظاهرات الجمعة في الجزائر العاصمة حين قام عناصر شرطة بسحب أعلام أمازيغية من متظاهرين وأخرى معلّقة على اعمدة الإنارة قرب مبنى البريد المركزي الجزائري، نقطة تجمّع المتظاهرين.

وانتشر الفيديو على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو يظهر تلقي رجلين وقعا أرضاً ضرباً مبرحاً من شرطيين يستخدمون العصي.