قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

فيينا: سخرت روسيا وايران الاربعاء أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية من مطالبة الولايات المتحدة ايران بالتزام الاتفاق النووي الموقع عام 2015، مع العلم بأن واشنطن انسحبت بشكل احادي منه العام الماضي.

وعقد حكام هذه الوكالة اجتماعا استثنائيا في فيينا بناء على طلب الولايات المتحدة لمناقشة خرق ايران لهذا الاتفاق النووي.

وصدر بيان عن سفراء المملكة المتحدة وفرنسا والمانيا لدى الوكالة، دعا ايران "الى التقيد الكامل بالتزاماتها"، في حين اتهمت السفيرة الاميركية لدى الوكالة جاكي وولكوت طهران بالقيام بـ"ابتزاز نووي".

من جهته، قال السفير الايراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب أبادي الاربعاء "من سخريات القدر أن يعقد هذا الاجتماع بناء على طلب الولايات المتحدة، مع العلم بأنها هي التي تتحمل مسؤولية الوضع الحالي".

وفي السياق نفسه، وصف السفير الروسي ميخائيل اوليانوف الموقف الاميركي بـ"الفظيع" ساخرا من "الوعي الاميركي لاهمية الاتفاق".

وأضاف "ندعو جميع اعضاء مجلس الحكام الى إدانة هذه السياسة الاميركية الهدامة بشكل حازم"، مضيفا أن "على الولايات المتحدة قبل كل شيء التخلي عن محاولاتها لفرض حظر نفطي على طهران".

وانتهى اجتماع الوكالة في فيينا من دون صدور أي بيان، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اكدت في الاول من يوليو أن مخزون ايران من اليورانيوم المخصب تجاوز سقف الـ300 كلغ المسموح به بموجب الاتفاق النووي، ثم عادت وأعلنت في الثامن من يوليو أن ايران تجاوزت نسبة التخصيب المسموح بها وهي 3،67%.