قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تواجه وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم سيلًا من الانتقادات بعد إلقائها كلمة خلال مناسبة في كندا، توحي بأن مصير الذين ينتقدون بلدها يجب أن يكون القتل.

إيلاف: في كلمتها، تساءلت مكرم خلال حفل خاص للجالية المصرية في تورونتو "ما الذي يحصل لأي شخص يقول أي شيء عن بلدنا؟". أضافت "يتقطّع"، مشيرة بيدها إلى رقبتها، في خطوة ترمز إلى قطع الرقبة، ما أثار ضحك الحاضرين ومخاوف من تسامح مع العنف.

قال محمد كامل العضو في مجلس مدراء "التحالف المصري الكندي من أجل الديموقراطية" لإذاعة كندا الثلاثاء إن تعليق وزيرة الهجرة "خطير جدًا وغير مقبول".

مجرد تعبير عامي
جاء تعليق مكرم خلال كلمة قالت فيها "ليس عندنا سوى مصر التي تضمنا جميعًا، والتي تقرّبنا من بعض، ومهما تغرّبنا، وأينما ذهبنا وجئنا، يبقى هذا البلد داخل قلوبنا، ولا نتحمل أن يطاله أحد بكلمة في الخارج".

نقل حساب وزارة الهجرة على تويتر عن مكرم الثلاثاء دهشتها من "سوء فهم" تصريحها، وقالت إنها لم تقصد به أي عنف.

أضاف بيان الوزارة أن كلمة "قطع الرقبة تعبير في العامية المصرية يعني شدة الغضب ممن يفعل ذلك"، معربة عن استغرابها الشديد من "هذه التأويلات". وأكدت أن "الدولة المصرية لا تهدد أبناءها، بل تتواصل معهم، وتساندهم، وتلبّي احتياجاتهم".

وتتهم جماعات حقوقية بانتظام الحكومة المصرية بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الإنسان وبقمع المعارضين.