قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: عقدت لجان من الصليب الأحمر والكويت والعراق الأربعاء إجتماعا في عمان بحث خلاله ملف المفقودين منذ اجتياح العراق الكويت عام 1990.

وعقد الإجتماع في أحد فنادق عمان بحضور أمين عام وزارة الخارجية العراقية حازم اليوسفي ومدير عام اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى والمفقودين الكويتيين ربيع العدساني، على ما افادت مراسلة فرانس برس.

وقال اليوسفي، عقب الإجتماع المغلق، للصحافيين إن "هذا ملف شائك جدا ومنذ 30 عاما ونحن في العراق والكويت الشقيقة نبحث هذا الملف ونحاول ايجاد حلول واقعية له".

وأضاف أنه تم "العثور على رفات نعتقد انه يعود لمفقودين كويتيين في محافظة المثنى في شهر مارس المنصرم".

وبحسب اليوسفي فإن نتائج "الفحوصات الأولية أظهرت تطابق بعض العينات مع قاعدة البيانات الكويتية الخاصة بالأسرى والمفقودين".

وأشار المسؤول العراقي إلى أن "عملية العثور هذه جاءت بعد 14 سنة من آخر عملية عثور على رفات مفقودين كويتيين".

من جهة أخرى، وفي ما يتعلق بتصريحات حديثة لمحافظ المثنى (جنوب العراق) بخصوص العثور على مقبرة جماعية جديدة في بادية السماوة يعتقد انها لمفقودين كويتيين، قال اليوسفي إنه "بحسب ما أكد السيد المحافظ فإنها معلومات شبه مؤكدة".

وأشار أيضا إلى "قرب تسليم دفعة جديدة من المحفوظات الكويتية محتمل أن تكون بعد عيد الأضحى المبارك تحتوي كتبا كويتية تعود للمكتبة المركزية والجامعات الكويتية".

وأكد تصميم العراق "على انهاء هذه الملفات جميعها، ملف المفقودين والأرشيف والمحفوظات الكويتية وأملاك الكويتيين الموجودة في العراق".

واصدر مجلس الأمن الدولي في 11 يونيو، بمبادرة من الكويت، للمرة الأولى قراراً يتعلق بالمفقودين في النزاعات، يدعو الدول إلى إنشاء مكاتب للمعلومات وإحصاء المعتقلين وأسرى الحرب.

ومسألة المفقودين حساسة بالنسبة الى الكويت منذ غزو العراق لها في عام 1990. وبعد نحو 30 عاماً من نهاية الحرب، لا يزال هناك 369 مفقوداً كويتيا.