قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: انتقد السفير الصيني في لندن موقف بريطانيا من الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ، واتهم ما سماه "القوى الأجنبية" بالتدخل في الاضطرابات.

واستنكر السفير الصيني ليو شيو مينغ في مؤتمر صحفي عقده، يوم الخميس، تصريحات بعض الساسة البريطانيين الذين اعتبروا المستعمرة السابقة، التي أعيدت إلى الصين العام 1997 "جزءًا من الإمبراطورية البريطانية".

وقال مينغ إن الصين لن "تقف مكتوفة الأيدي ولديها الامكانات لاعادة الهدوء بسرعة، إذا خرجت الأزمة في هونغ كونغ عن السيطرة".

وأضاف: "إذا تدهور الوضع وتحول إلى اضطرابات لا تقدر حكومة المنطقة الإدارية الخاصة السيطرة عليها، فإن الحكومة المركزية لن تقف مكتوفة الأيدي. لدينا حلول كافية وقدرة كافية لقمع الاضطرابات بسرعة".

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، طالب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب بإجراء تحقيق كامل في وحشية الشرطة والعنف في المستعمرة البريطانية السابقة بعد شهرين من الاحتجاجات التي قام بها المناصرون للديمقراطية ضد قبضة بكين الاستبدادية.

دعوة جونسون للحذر

وحث السفير الصيني حكومة بوريس جونسون على إبداء "الحذر الشديد" في تعاملها مع بكين بشأن الأزمة ، وقال: "يجب على القوى الأجنبية التوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ.

وقال إن الدلائل تشير إلى أن الوضع في هونغ كونغ لم يكن ليتدهور كثيراً لو لم يكن التدخل وتحريض القوى الأجنبية.
واضاف السفير مينغ: قدم بعض السياسيين والمنظمات الغربية علنا ... أنواعاً مختلفة من الدعم للمتطرفين العنيفين وحاولوا التدخل في الاستقلال القضائي لهونغ كونغ وعرقلة شرطة هونغ كونغ من تقديم الجناة العنيفين إلى العدالة.
وشدد على القول: "أريد أن أكرر هنا أن هونج كونغ جزء من الصين ، ولا ينبغي لأي دولة أجنبية أن تتدخل في الشؤون الداخلية لهونغ كونغ".

واضاف: "نحث تلك القوى الأجنبية على احترام سيادة الصين وأمنها ، والتوقف فوراً عن التدخل في شؤون هونغ كونج، والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين".

وانتقد السفير الصيني بعض السياسيين في المملكة المتحدة لاستمرارهم في عقلية استعمارية في حديثهم عن هونغ كونغ باعتبارها "جزءًا من الإمبراطورية البريطانية".

ولدى سؤاله عن اقتراح قدمه توم توغندهات رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم لتوسيع حقوق الجنسية البريطانية لتشمل هونغ كونغ الصينية. أجاب السفير الصيني: "أعتقد أن بعض السياسيين في هذا البلد ما زالوا يعرفون أن أجسادهم لا تزال تعيش في القرن الحادي والعشرين ولكن أيديهم لا تزال في الأيام الاستعمارية".

وقال: أعتقد أن البعض منهم ما زال يعتبر هونغ كونغ جزءًا من الإمبراطورية البريطانية وأنهم يعاملونها الآن كجزء من المملكة المتحدة.

تغيير تفكيرهم 

وأكد: "سيتعين عليهم تغيير تفكيرهم ووضعهم في المكان المناسب واعتبار هونغ كونغ جزءًا من الصين ، وليس كجزء من المملكة المتحدة".

وقال السفير الصيني إنه لا يمكن السماح للمتظاهرين بجر هونغ كونغ إلى "هاوية خطرة"، وأكد على أنه يجب أن تكون هناك عدالة "بغض النظر عن من هم ومع ذلك فإنهم يحاولون بجد وتبييض أفعالهم".

وأضاف: "إذا كان أي شخص في هذا البلد يشكك في هذه النقطة ، دعني أسأله هذا ، هل تسمح المملكة المتحدة للمتطرفين باقتحام قصر ويستمنستر وإلحاق أضرار بمرافقها والابتعاد عنها؟".

وتساءل: هل ستسمح المملكة المتحدة بمهاجمة ضباط الشرطة بالأسلحة الفتاكة أو إشعال النار في مراكز الشرطة دون أي عقاب؟، وأضاف: وهل ستسمح المملكة المتحدة لما يسمى "مثيري الشغب المؤيدين للديمقراطية" باحتلال المطار أو عرقلة حركة المرور أو الإخلال بالنظام الاجتماعي أو تهديد السلامة وحياة الناس وممتلكاتهم؟... "ألا يعتبر كل هؤلاء جرائم في المملكة المتحدة؟".

انتقاد سابق 

يذكر ان السفير الصيني كان انتقد في تصريحات في يوليو الماضي تدخل بريطانيا في الشؤون الداخلية لهونغ كونغ، مشيرا إلى أن هذا التدخل تسبب بتضرر العلاقة بين لندن وبكين.

وخلال مؤتمر صحفي، قال السفير ليو شياو بينغ إن أهالي هونغ كونغ يتمتعون بدرجة عالية من السلطة فهم يديرون شؤونهم الخاصة، داعيا الحكومة البريطانية إلى الامتناع عن المزيد من الإضرار بالعلاقة بين البلدين والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية لهونغ كونغ والشؤون الداخلية الصينية.

وحينذاك، استدعت وزارة الخارجية البريطانية السفير الصيني عقب تصريحاته التي اعتبرتها "غير مقبولة وغير دقيقة" من الصين بشأن هونغ كونغ، التي تشهد احتجاجات ضخمة، اتسمت بالعنف في بعض الأحيان.