قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول: تعرض رتل عسكري تركي الإثنين لغارة جوية أثناء توجهه إلى جنوب محافظة إدلب، وفق ما أعلنت أنقرة، محمّلة دمشق المسؤولية، غداة إحراز قوات النظام السوري تقدماً في المنطقة ودخولها مدينة خان شيخون الاستراتيجية.

وأثار وصول هذه التعزيزات تنديداً رسمياً من دمشق التي قالت إن الرتل المتجه إلى خان شيخون ينقل "ذخائر" لدعم الفصائل الجهادية والمقاتلة الموجودة في المنطقة.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس صباح الإثنين رتلاً تركياً مؤلفاً من قرابة خمسين آلية من مصفّحات وناقلات جند وعربات لوجستية بالإضافة إلى خمس دبابات على الأقل، أثناء وصوله إلى مدينة معرة النعمان الواقعة على بعد 15 كيلومتراً شمال خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد بعد الظهر بأن القافلة توقفت على الطريق الدولي حلب - دمشق في قرية معر حطاط شمال خان شيخون، مشيراً إلى قصف عنيف بالطائرات الحربية والراجمات ورشاشات المروحيات يستهدف مناطق قريبة.

وجاء دخول التعزيزات غداة تمكن قوات النظام وبإسناد جوي روسي من دخول الأطراف الشمالية الغربية لخان شيخون، التي من شأن استكمال السيطرة عليها أن يؤدي إلى حصار ريف حماة الشمالي المجاور حيث توجد أكبر نقاط المراقبة التركية في بلدة مورك، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

ودانت وزارة الدفاع التركية الإثنين "بشدة" تعرض رتلها لغارة جوية، محملة المسؤولية لقوات النظام.

وقالت في بيان إن الرتل كان في طريقه ألى مورك، موضحة أنه "على الرغم من التحذيرات المتكررة التي وجهناها إلى سلطات روسيا الاتحادية، تستمر العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات النظام في منطقة إدلب في انتهاك للمذكرات والاتفاقات القائمة مع روسيا".

وكان المرصد السوري أفاد في وقت سابق الإثنين عن استهداف طائرة روسية لشاحنة صغيرة تابعة للفصائل المعارضة كانت تستطلع الطريق أمام الرتل التركي عند الأطراف الشمالية لمعرة النعمان، ما تسبّب بمقتل مقاتل من فصيل "فيلق الشام" المعارض والمدعوم من تركيا.

ولدى وصوله إلى وسط معرة النعمان، نفّذت طائرات سورية وأخرى روسية ضربات على أطراف المدينة، "في محاولة لمنع الرتل من التقدّم"، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس.

تقدّم على محورين

ورغم كونها مشمولة باتفاق روسي تركي لخفض التصعيد وإنشاء منطقة منزوعة السلاح، تتعرض مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة منذ نهاية نيسان/أبريل لقصف شبه يومي من قوات النظام وحليفتها روسيا. وبدأت قوات النظام في الثامن من الشهر الحالي التقدم ميدانياً في ريف إدلب الجنوبي. 

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على غالبية محافظة إدلب وأجزاء من المحافظات المجاورة لها، كما تنتشر فيها فصائل أخرى معارضة وجهادية أقلّ نفوذاً.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية تنديده بدخول "آليات تركية محمّلة بالذخائر.. في طريقها إلى خان شيخون لنجدة الإرهابيين المهزومين من ’جبهة النصرة’" معتبرة أن ذلك "يؤكد مجدداً استمرار الدعم الذي يقدمه النظام التركي للمجموعات الإرهابية".

وأشارت إلى أن هذا "السلوك العدواني" التركي "لن يؤثر بأي شكل على عزيمة وإصرار" الجيش على "مطاردة فلول الإرهابيين في خان شيخون".

ورجّح عبد الرحمن أن يكون إرسال التعزيزات التركية بمثابة "عرض قوة" من أنقرة بينما تحاول قوات النظام التقدم في خان شيخون وتخوض معارك عنيفة ضد الفصائل عند أطرافها الشمالية الغربية والشرقية.

وتتحرّك قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي على محورين، وفق قوله، إذ "تحاول التوسّع من نقاط سيطرتها في خان شيخون باتجاه شمال المدينة للسيطرة على الطريق الدولي" الذي يربط حلب بدمشق ويمر جزء منه في إدلب. وباتت تفصلها عنه مئات الأمتار وفق المرصد.

وتعمل قوات النظام من جهة ثانية "على التقدم إلى خان شيخون من جهة الشرق، ما سيمكّنها من فرض حصار مطبق على ريف حماة الشمالي" حيث تقع نقطة المراقبة التركية في مورك.

"خلاف" روسي تركي

واتهم  ناجي مصطفى، الناطق باسم فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" التي تنضوي الفصائل المعارضة في المنطقة في إطارها، روسيا، حليفة دمشق، باتباع "سياسة الأرض المحروقة من أجل السيطرة على خان شيخون وريف حماة الشمالي" عبر استخدام "ترسانتها من الطائرات الحربية والمدفعية والقذائف".

وأشار إلى معارك عنيفة تدور عند تلة تل ترعي الاستراتيجية شرق خان شيخون التي تحاول قوات النظام السيطرة عليها تحت "الكثافة النارية الروسية".

وخلال سنوات النزاع، لطالما اتبعت قوات النظام بدعم روسي استراتيجية القضم التدريجي لمعاقل الفصائل المعارضة تمهيداً للسيطرة عليها.

ويقضي اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه روسيا وتركيا منذ أيلول/سبتمبر 2018، بإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، وبسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وانسحاب المجموعات الجهادية من المنطقة المعنية. لكن، وإن كان أدى الى تراجع في وتيرة العنف لبعض الوقت، لم يتم تنفيذه.

ويرجّح الباحث في مركز عمران للدراسات ومقره اسطنبول نوار أوليفر لفرانس برس أن تكون التطورات الميدانية الأخيرة في خان شيخون مرتبطة "بخلاف" بين عرابي الاتفاق.

ويرى أن إرسال تركيا تعزيزات عسكرية ينطلق من "عدم استعدادها لأن يتم تهديد أمن عسكرييها أو يصبح مصيرهم تحت رحمة النظام وروسيا" ويوحي بوجود "قرار تركي بحماية خان شيخون".

وتنشر تركيا العديد من نقاط المراقبة في إدلب ومحيطها، تنفيذا لاتفاقات بينها وبين روسياآخرها سوتشي. 

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبّب منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وأدى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.