قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

روما: أفادت مصادر رسمية أن رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي سلم استقالته إلى رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا مساء الثلاثاء.

وبهذا القرار الذي يختم نهاية الحكومة التي تشكلت قبل 14 شهرا من الرابطة (أقصى اليمين) وحركة 5 نجوم (مناهضة للمؤسسات)، تم تكليف رئيس الحكومة المنتهية ولايته كما جرت العادة مهام تصريف الاعمال، بحسب المصادر ذاتها.

وكانت إيطاليا بلا حكومة مساء الثلاثاء بعد إعلان كونتي استقالته بعد أن أخذ علما بانهيار الائتلاف بين حركة 5 نجوم والرابطة بزعامة وزير الداخلية ماتيو سالفيني.

وفي خطاب أمام مجلس الشيوخ انتقد كونتي وزير الداخلية، معتبرا "انه خدم مصالحه الخاصة ومصالح حزبه".

وقال إن "حض المواطنين على التصويت جوهر الديموقراطية، لكن الطلب منهم الاقتراع كل سنة غير مسؤول".

وتابع أن "البلاد بحاجة ملحة الى تبني تدابير لاعطاء دفع للنمو الاقتصادي والاستثمارات".

وأعلن "سأنهي هذه التجربة الحكومية هنا ... سأذهب إلى رئيس الجمهورية (سيرجو ماتاريلا) لإبلاغه باستقالتي" بعد النقاشات.

كما انتقد سالفيني "لعدم احترامه القواعد والمؤسسات" وانه طالب بانتخابات مبكرة للحصول على "كامل السلطات".

وقال كونتي "عزيزي وزير الداخلية سمعت مطالبتك ب+كامل السلطات+ ودعوة انصارك للنزول الى الشارع لدعمك. هذا موقف يقلقني".

وتابع "لا نحتاج الى صلاحيات تامة بل الى قادة لديهم حس المؤسسات".

وبدت القطيعة أمراً واقعاً صباح الثلاثاء مع التصريحات اللاذعة التي أطلقها زعيم الرابطة ضدّ الساعين إلى تشكيل ائتلاف بين "خمس نجوم" والحزب الديموقراطي (يسار وسط) "فقط من أجل عدم خسارة مقاعدهم".

وتساءل في مداخلة عبر إذاعة "24"، "ماذا ستمثل حكومة ائتلافية بين الرابطة وحركة خمس نجوم؟ أي معنى لحكومة تضم كل هؤلاء الأشخاص +المعادين لسالفيني+؟".

وبدا سالفيني في الأيام الأخيرة ساعياً للتوصل إلى مصالحة مع "خمس نجوم" بالاعتماد على الخلافات بين التيارين اليساري واليميني بداخلها بزعامة لويجي دي مايو، حليفه السابق. وقال إنّ "هاتفي يبقى مفتوحاً".

غير أنّ مؤسس الحركة بيبي غريلو أغلق الباب أمام هكذا فرضية في نهاية الاسبوع، معتبراً أنّ سالفيني "خائن غير جدير بالثقة".

وأطلق زعيم الرابطة المعركة في 8 أغسطس إثر اتهامه شركاءه في حركة خمس نجوم (المناهضة للمؤسسات القائمة) بتكرار رفض مشروع خفض الضرائب ومشاريع أخرى.

وكان سالفيني يعوّل على عنصر المفاجأة وإضعاف "خمس نجوم". كما كان يعوّل أيضاً على استطلاعات الرأي التي تمنحه نسبة بين 36 و38% من التأييد، وهي نسبة معاكسة لنتائج انتخابات 2018 التشريعية حين حصدت "خمس نجوم" 32% من الأصوات (بين 15 و16% في التوقعات الحالية)، وحصدت الرابطة نسبة 17%.

وقبل جلسة مجلس الشيوخ، رفع متظاهرون أمام المبنى لافتة كتب عليها "كونتي، إيطاليا تحبك"، وهو الذي تحوّل في غضون 10 أيام من "رجل غير معروف إلى السيّد (رئيس الوزراء) كونتي"، وفق الخبير في الأزمات الإيطالية الصحافي المخضرم آلدو غارسيا.

وأمام كونتي بضعة خيارات: إما انتظار التصويت المحتمل على حجب الثقة عن حكومته، أو الاستقالة مباشرة وتقديمها إلى ماتاريلا. وأرسل دي مايو رسالة إلى كونتي وصفه فيها ب"الجوهرة النادرة، خادم الأمة الذي لا غنى لإيطاليا عنه".

استمالة حزب 5 نجوم

وجاءت فكرة التحالف بين الحزب الديموقراطي وحركة 5 نجوم من رئيس الحكومة السابق ماتيو رينزي الذي اقترح على خصومه السابقين في حركة 5 نجوم مصالحة وحكومة "مؤسساتية".

ولاستمالة بعض زعماء حركة 5 نجوم الذين لا يزالون مترددين، أكد رينزي الثلاثاء خلال نقاش برلماني "انه لن يكون جزءا" من مثل هذه الغالبية ملمحا الى ان الحزب الديموقراطي قد يدعم في البرلمان حكومة مؤلفة من وزراء حركة 5 نجوم دون المطالبة بمقاعد.

يرى بعض المحللين أنّ رئيس الوزراء الحالي قد يبقى على رأس حكومة لا تضم الرابطة.

وسيتيح ذلك وقتاً أمام الحزب الديموقراطي وحركة خمس نجوم للاتفاق على "حكومة قوية وبرنامج جديد"، وفق أمين عام "الديموقراطي" نيكولا زينغاريتي، الذي أضاف أنّه إذا لم يكن ذلك ممكناً "فالأفضل العودة إلى صناديق الاقتراع".

يبقى التساؤل مطروحاً بشأن رد فعل الأسواق المالية إزاء الغموض الذي يلف ثالث اقتصاد في منطقة اليورو المثقل بديونه (132% من الناتج المحلي الإجمالي) وهو مباشرة خلف اليونان من حيث مستوى المخاطر.

صدر اقتراح تشكيل ائتلاف بين "الديموقراطي" و"خمس نجوم" بشكل مفاجئ من رينزي، الذي كان يشكّل في السابق مصدر إزعاج لسالفيني وحركة خمس نجوم.

واقترح رينزي مصالحة، ودعا إلى تشكيل حكومة "تحترم المؤسسات"، تتولى مهمة وضع موازنة 2020 وخفض أعداد مقاعد البرلمان.

كما اقترح رئيس الوزراء الأسبق ورئيس المفوضية الأوروبية الأسبق رومانو برودي خطة أخرى تقضي بتشكيل حكومة مؤيدة لبروكسل أطلقوا عليها اسم حكومة "اورسولا"، نسبةً إلى الرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبية، الألمانية أورسولا فان در لاين.

ويقوم اقتراح برودي على إقامة تحالف من اليسار واليمين على طريقة الائتلافات الحكومية في ألمانيا. ويبرر برودي مقترحه بالسعي إلى "عودة إيطاليا عضواً فاعلاً في الاتحاد الأوروبي".

وتتواصل هذه الأزمة في وقت يقترب موعدان مهمان لإيطاليا: على روما أن تسمي الإثنين مرشحاً ليكون المفوض الأوروبي، فيما ترتقب مشاركة رئيس وزرائها في نهاية الاسبوع في قمة السبع في بياريتز في فرنسا.