قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

محمود العوضي: أكد ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي في تصريحات لـ"إيلاف"، تعليقاً على الهاشتاق المتداول خلال الساعات الماضية، والأزمة المفتعلة حول إساءته للملكة العربية السعودية أن الأمر برمته يتعلق بتغريدة مزورة وملفقة صنعها واستخدمها مرتبصون ينتمون إلى التيار الإخواني ودولة قطر واللجان الإلكترونية التابعة لهما والتي لا تدخر جهداً للوقيعة بين السعودية وشقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، فهذا التحالف الخليجي القوي يثير غضبهم طوال الوقت، ويسعون إلى الوقيعة بين أطرافه بكافة الوسائل، ولكنهم لن يتمكنوا من ذلك أبداً، ومن المعروف أن غبار المعارك قد يحجب الحقيقة لبعض الوقت، ولكنه أبداً لا يمنع ظهورها وفرضها لنفسها.

أعتذر في هذه الحالة !

التغريدة المزورة المنسوبة لخلفان جاء فيها: "من يدعم حكومة هادي ويستضيفها في الفنادق فليذهب ويحرر الشمال، نحن أنجزنا مهمتنا في اليمن".

وعلق خلفان على التغريدة قائلاً :"أملك ما يكفي من الشجاعة لإزالة هذه التغريدة والإعتذار عن مضمونها في حال كنت أنا من كتبها أو اعتنق ولو للحظة واحدة ما فيها من أفكار، ولكنني وبكل بساطة لم أكتب هذه التغريدة، فهي مزورة، وتثير الضحك والسخرية، فأنا أكثر من يتحدث ليل نهارا عن قوة العلاقات السعودية الإماراتية، وأدافع دائماً عن الخليج و وحدته، وأسعى بكل قوة لكشف مخططات من يسعون لشق صفنا الخليجي".

إبحثوا عن قطر والإخوان

وأضاف خلفان لـ"إيلاف": "لقد اتخذت عهداً على نفسي بكشف مخططات التحالف الشيطاني بين الإخوان وقطر، وهذا الأمر لا يحتاج إلى تأكيد فهو موثق في الغالبية العظمى من تغريداتي، وتصريحاتي، ومن ثم فإن هذين المعسكرين يسعيان بكل قوة للوقيعة بين المملكة والإمارات، نحن في دولة الإمارات نحترم المملكة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ونعلم جيداً أن محاولات الفتنة والوقيعة لن تنال أبداً من قوة هذه العلاقات".

ما الذي يحدث يا أبا فارس؟

كانت إيلاف قد حرصت على التواصل مع ضاحي خلفان تميم لمعرفة ما يحدث عقب ارتفاع وتيرة التغريدات المثيرة للجدل، خاصة أننا ندرك جيداً أن ما يتم تداوله عبر منصات التواصل الإجتماعي قد يحتاج في بعض الأحيان إلى التواصل المباشر مع من يصنعون الحدث، أو من يدور حولهم الجدل، فكانت بداية الحديث :"ما الذي يحدث يا أبو فارس؟ نحن في إيلاف نريد معرفة الحقيقة".

وجاء الرد المباشر من ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الذي يشتهر بقوة تأثيره عبر منصات التواصل الإجتماعي وتحديداً تويتر، فقال :"دائماً أدافع عن الخليج، هذا الأمر لا يحتاج إلى تأكيدات فهو موثق في كل ما أكتبه أو أصرح به، كما أن أعدائي هم الإخوان وحليفتهم قطر، وهذا أمر مثبت عملياً أيضاً، لقد فوجئت بالتغريدة المزورة التي يسعى من زورها بإسمي للإساءة والوقيعة بيننا وبين المملكة، حكومتي وكذلك شعب الإمارات، وأنا نكن كل الإحترام والتقدير والحب للملكة العربية السعودية وملكها وولي عهدها، وللشعب السعودي".

نعرف من هم الأعداء

وتابع خلفان :"لدي الشجاعة التي تؤهلني للإعتذار عن التغريدة إذا كانت لي، أو كنت أنا من كتبها، وكانت المفاجأة في ظهور الهاشتاق الذي يقول إنني أحاول الإساءة للسعودية، وهو هاشتاق إخواني قطري، هدفه الإساءة للسعودية والإمارات، ولي شخصياً، علاقتنا لا تحتاج إلى تأكيدات على قوتها، بل وحتمية أن تستمر بهذه القوة في الحاضر والمستقبل، ولكل من يحاول العبث بهذه العلاقة أو محاولة صنع الفتنة بيننا أقول لهم نحن نعرف من هم أعداء السعودية والإمارات جيداً".