قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

باريس: كشفت بيانات جديدة نشرها معهد اليونسكو للإحصاء اليوم، بشأن الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في العالم، عن إحراز تقدم ضئيل، إن لم يكن معدومًا، في مجال التعليم على مدى أكثر من عقد. 

كان العالم قد شهد عام 2018 حرمان زهاء 258 مليون طفل ومراهق وشاب من حقهم في الذهاب إلى المدرسة، أي ما يعادل سُدس عدد الأطفال في سن المدرسة على مستوى العالم (من 6 إلى 17 عامًا). 

اعتبرت الونسكو في بيان لها أنّ الأمر الأكثر إثارة للقلق هو "أنّ التخاذل عن اتخاذ تدابير عاجلة في هذا الصدد قد يحرم نحو 12 مليون طفل في سن التعليم الابتدائي من أن تطأ أقدامهم المدرسة. وتنذر هذه النسب والأرقام بالصعوبات التي تعترض سبيل الجهود الرامية إلى توفير تعليم شامل للجميع، الأمر الذي يعدّ أحد أهداف التنمية المستدامة التي وضعها المجتمع الدولي لعام 2030".
 
وتؤكد البيانات الجديدة المتعلقة بالأطفال غير الملتحقين بالمدارس التوقعات التي كانت قد كشفت عنها اليونسكو أخيرًا، والتي توضح أنه في ظل الوضع الراهن، سوف يبقى واحد من بين كل ستة أطفال خارج المدارس الابتدائية والثانوية في عام 2030، وأن ستة شباب فقط من بين كل عشرة سوف يتمكنون من إتمام تعليمهم الثانوي.
 
تبرز البيانات أيضًا الفجوة القائمة بين أغنى بلدان العالم وأفقرها. فوفقًا للبيانات الصادرة من معهد اليونسكو للإحصاء، فإنّ  19 % من الأطفال في سن التعليم الابتدائي (حوالى 6 إلى 11 عامًا) غير ملتحقين بالمدارس في البلدان المنخفضة الدخل، وذلك مقارنة بنسبة 2 % فقط في البلدان ذات الدخل المرتفع، ناهيك عن أنّ الفجوة تزداد اتساعًا بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًا والشباب. وإنّ هناك نحو 61 % من مجموع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا في البلدان المنخفضة الدخل غير ملتحقين بالمدارس، مقارنة بـ 8 % في البلدان ذات الدخل المرتفع.
 
تقول المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، في هذا السياق "إنّ أكبر العوائق والصعوبات لا تزال تواجه الفتيات. إذ تفيد التوقعات التي توصلنا إليها إلى أنّ 9 ملايين فتاة في سن التعليم الابتدائي لن يذهبن إلى المدرسة أو تطأ أقدامهنّ القاعات الدراسية، وذلك مقارنة بنحو 3 ملايين فتى. وتعيش أربعة ملايين فتاة منهنّ في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، الأمر الذي يمثل مدعاة أكبر للقلق. ومن الحريّ بنا في ظل هذه الظروف أن نركز على تعليم الفتيات والنساء كأولوية مطلقة".
 
تقول مديرة معهد اليونسكو للإحصاء، سيلفيا مونتويا: "لا يزال أمامنا 11 عامًا كي نفي بوعدنا ونضمن حق كل طفل وطفلة بالتعلّم والذهاب إلى المدرسة. لكنّ البيانات الجديدة لا تظهر أي تقدّم، بل لا يزال هناك تقصير في توفير التعليم الجيّد للأطفال". لكن أضافت قائلة إنّه "يمكن التغلب على هذه التحديات من خلال تكثيف جهودنا وتعزيز التمويل المخصص لهذه الغاية. إنّنا بحاجة أيضًا إلى التزام ملموس من قبل الحكومات كافة، إضافة إلى تعزيز التمويل".
 
تضيف "لقد انخفض عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس من 262 مليون طفل وطفلة في عام 2017 بفضل التغيير المنهجي الذي شهدته عملية تحليل المؤشرات. ووفقا لما ورد في إحدى الوثائق البحثية الجديدة، كان عدد الأطفال الملتحقين في برامج التعليم ما قبل المدرسة، رغم كونهم في سن التعليم الابتدائي، ضمن المجموع الكلي للأطفال غير الملتحقين بالمدارس لكن لم يعد ينظر إليهم كذلك. لكن ذلك لا يغير شيئًا بشأن المعدلات الإجمالية للأطفال خارج المدرسة.
 
وقد كان جميع الأطفال في سن التعليم الابتدائي (من 6 إلى 11 عاماً) وغير الملتحقين في مراحل التعليم الابتدائي أو الثانوي، يعتبرون حتى وقت قريب، من ضمن فئة الأطفال غير الملتحقين بالمدرسة، بما في ذلك الأطفال الذين في سن التعليم الابتدائي والملتحقين في مرحلة ما قبل التعليم الابتدائي. لكن بعد استثناء هذه الفئة الصغيرة نسبياً (مع العلم أن معظمهم من البلدان المرتفعة الدخل)، فقد انخفض العدد الإجمالي للأطفال غير الملتحقين بالمدارس في سن التعليم الابتدائي بقرابة 4.6 مليون طفل.