قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أظهرت وثيقة شكوى لعميل استخبارات نشرت الخميس أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سعى إلى تدخل أوكرانيا للتأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية 2020 كما تدخل البيت الأبيض لمنع الاطلاع على نص مكالمة ترمب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وكتب المسؤول المجهول الهوية في الشكوى التي نشرها الكونغرس "تلقيت معلومات من مسؤولين أميركيين عديدين أن رئيس الولايات المتحدة يستخدم سلطات منصبه لتأمين تدخل من دولة اجنبية في انتخابات 2020".

وأضاف أن مسؤولين في البيت الأبيض أعربوا عن خشيتهم من خطورة مكالمة ترمب ونظيره الأوكراني وأبلغوه أنهم على الأرجح "شهدوا استغلال الرئيس لمنصبه للحصول على مكسب شخصي".

وقال "في الأيام التي تلت المكالمة الهاتفية، علمت من العديد من المسؤولين الأميركيين أن مسؤولين بارزين في البيت الأبيض تدخلوا لمنع الاطلاع على كامل مضمون المكالمة الهاتفية".

وأشار في الشكوى التي وصفها بأنها "ذات طبيعة ملحة" إلى أن "هذه التحركات أكدت لي أن مسؤولي البيت الأبيض يدركون جسامة ما ورد في المكالمة".

وأضاف "ابلغني مسؤولون في البيت الأبيض أن محامي البيت الأبيض +اوعزوا اليهم+ بازالة النص الالكتروني من نظام الكمبيوتر الذي عادة ما تخزن فيه النصوص لأغراض التنسيق ووضع اللمسات النهائية وتوزيعها على مسؤولين على مستوى الحكومة".

وأظهر مضمون المكالمة التي نشرها البيت الأبيض الأربعاء أن ترمب طلب بشكل متكرر من الرئيس الأوكراني المساعدة في تحقيق يتعلق بالمرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن وابنه هانتر بايدن.

وفتح مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديموقراطيون تحقيقا بهدف عزل الرئيس لإساءة استخدامه منصبه.