قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: صدر من قيادة الجيش مديرية التوجيه بيان اعتبرت فيه أنه "إلحاقًا للبيانات السابقة التي أصدرتها قيادة الجيش، وبعد مرور ثلاثة عشر يومًا على بدء حركة الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية والمطلبية، وتفاقم الإشكالات بين المواطنين بشكل خطير نتيجة قطع طرق حيوية في مختلف المناطق اللبنانية، وبعد التطوّرات السياسية الأخيرة، تطلب قيادة الجيش من جميع المتظاهرين المبادرة إلى فتح ما تبقّى من طرق مقفلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها، ووصل جميع المناطق بعضها ببعض تنفيذًا للقانون والنظام العام. مع تأكيدها على حقّ التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي المُصان بموجب أحكام الدستور وبحمى القانون، وذلك في الساحات العامة فقط".

هذا وقد أزال المتظاهرون الخيم استعدادًا لفتح أوتوستراد جبيل. كما إن أوتوستراد العقيبة الصفر البوار بات مفتوحًا. أما غزير فمقفل بالكامل.

وبدأت إعادة فتح طريق عام صوفر. ولا يزال المتظاهرون مصرين على قطع أوتوستراد الزوق وعلى البقاء في الشارع حتّى تحقيق المطالب رغم استقالة الحريري، ويذكر أن الطريق البحري سالك وحركة السير مسهلة فيه.

"الكتائب" يُعلن النصر
هذا يعقد رئيس حزب الكتائب اللبنانية مؤتمرًا صحافيًا اليوم، يؤكد فيه على أن الإنتصار الذي تحقق هو انتصار للناس وللبنان في ذكرى المئوية الأولى على إعلان دولة لبنان الكبير. كذلك سيتطرق إلى خريطة طريق سياسية ودستورية للخروج من الأزمة، والى الإعتداءات التي تعرّض لها المتظاهرون والمعتصمون قبيل إعلان الرئيس الحريري استقالته.

وسيطمئِن إلى أن لا التهويل بالفوضى على الأرض يُمكن أن يُغيِّر إتجاهات الناس، ولا التهويل بالفراغ يستند إلى أي مُعطى دستوري، وإنما هو وسيلة ضغط تمارسها أركان منظومة التسوية المترنحة في مكابرة لعدم الإعتراف بالفشل، وقرب موعد السقوط.