قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: أعلن وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع طارئ الاثنين في القاهرة "رفضهم" القرار الاميركي الذي اعتبر المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير مخالفة للقانون الدولي.

وأكد الوزراء في قرار صدر في ختام اجتماعهم المخصص للموقف الأميركي الجديد "ادانة ورفض قرار الولايات المتحدة (...) باعتبار هذا القرار باطلا ولاغيا وليس له أثر قانوني وأنه مخالفة صريحة لميثاق وقرارات الأمم المتحدة".

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في 18 نوفمبر الجاري أنّ المستوطنات الإسرائيليّة لا تُعدّ "في ذاتها غير متّسقة مع القانون الدولي"، رغم قرارات مجلس الأمن التي تعتبر المستوطنات غير قانونيّة كونها مقامة على أراض فلسطينيّة محتلّة.

ياتي هذا الموقف المفاجئ لادارة الرئيس دونالد ترمب بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل وبسيادة الدولة العبرية على الجولان السوري المحتل. ويضع هذا التحوّل الولايات المتحدة في مواجهة مع الأسرة الدوليّة بكاملها. وقد قوبل بانتقادات من الاتّحاد الأوروبي والأمم المتّحدة.

يعيش أكثر نحو 630 ألف إسرائيلي في القدس الشرقيّة والضفّة الغربيّة إلى جانب أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني. ولا تزال مسألة المستوطنات بين أبرز الملفّات الشائكة في إطار النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمرّ منذ عقود.

كما أكد الوزراء العرب "إدانتهم الشديدة للعدوان الاسرائيلي الهمجي الأخير على قطاع غزة" وكذلك "ادانة سياسة الاغتيالات الاسرائيلية والاعدام خارج نطاق القانون".

واندلعت مواجهات بعد اغتيال إسرائيل في 12 نوفمبر الجاري القيادي العسكري البارز في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، فردّت الجهاد بإطلاق 450 صاروخا في اتجاه إسرائيل على مدار الأيام الثلاثة للتصعيد. ورد الطيران الإسرائيلي بشن عشرات غارات جوية استهدفت خصوصا مواقع للجهاد. وأسفر التصعيد بين الجانبين عن مقتل 35 فلسطينيا وجرح أكثر من مئة آخرين.