قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تبادل المرشّحان الديموقراطيان بيرني ساندرز وإليزابيث وارن الاتّهامات بالكذب في جدال حاد دار بينهما إثر المناظرة الأخيرة، وفق ما كشفت شبكة "سي ان ان" الإخبارية الأميركية.

دار الجدال بين المرشّحين التقدميين عقب المناظرة التلفزيونية التي جمعت الثلاثاء ستة مرشحين ديموقراطيين عند المصافحة الختامية بين المشاركين في الحلقة. لكن وارن التي بدا عليها الانزعاج رفضت مصافحة ساندرز، وبدا وكأن السناتورين غاضبين من بعضهما البعض.

وفي الأشهر الماضية، كانت المواجهة سلمية بين ساندرز ووارن الطامحين الى الفوز بالترشح عن الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة. لكن يبدو أن الاتفاق على سلمية المواجهة الذي كان سائدا بينهما انهار أخيرا، وقد أكدت وارن صحة تقرير يفيد بأن ساندرز قال لها في حديث خاص إنه يعتقد أنه لا يمكن لامرأة أن تفوز على ترمب.

وقال ساندرز البالغ 78 عاما في المناظرة "لم أقل هذا الأمر"، واصفا الاعتقاد بأن النساء غير قادرات على الفوز بالرئاسة بالسخيف. في المقابل أصرت وارن البالغة 70 عاما على أنه قال ذلك، لكنها أضافت "لست هنا للدخول في مواجهة مع بيرني".

وكشفت تسجيلات الشبكة الأميركية أن الرجلين واصلا السجال حول الموضوع بعد المناظرة، وتبادلا اتهام بعضهما البعض بالكذب.
قالت وارن "أعتقد أنكَ وصفتَني بالكاذبة على شاشة التلفزيون"، ورد ساندرز "ماذا؟"، لتكرر اورن ما قالته.

قال ساندرز "دعينا من هذا (النقاش) الآن. إذا كنت تريدين إجراء ذاك النقاش، فسنجري ذاك النقاش"، فردت عليه وارن "في أي وقت". فتابع ساندرز "أنتِ وصفتِني بالكاذب"، مضيفا "أنتِ قلت لي ذلك"، مضيفا "دعينا من هذا (النقاش) الآن".

واكتسبت المناظرة أهمية كبرى نظرا الى عدم وجود مرشح يتقدم الآخرين بفارق كبير قبل أقل من ثلاثة أسابيع من موعد إجراء أول تصويت تمهيدي. وستنطلق الانتخابات التمهيدية في ولاية أيوا في 3 فبراير.

ويتواجه المرشحون الديموقراطيون في الانتخابات التمهيدية للفوز بالترشح عن حزبهم لمواجهة دونالد ترمب، الساعي الى الفوز بولاية ثانية، في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر 2020.