قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القدس: دعا نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى زيارة واشنطن في الأسبوع المقبل لمناقشة خطة الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط.

قال بنس خلال مؤتمر صحافي في مقر السفارة الأميركية في القدس "طلب مني الرئيس ترمب دعوة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى البيت الأبيض في الأسبوع المقبل لمناقشة القضايا الإقليمية واحتمال إحلال السلام في الأراضي المقدسة".

تأتي دعوة بنس على هامش زيارته إلى القدس ملبيا دعوة إسرائيل المشاركة في حفل إحياء الذكرى 75 لتحرير معسكر "أوشفيتز" النازي.

من جهته، عبّر نتانياهو عن امتنانه للدعوة الأميركية. وقال مخاطبا بنس "شكرا لكم على ما تفعله إدارتكم كل يوم (...) ليس لدينا صديق أفضل من الرئيس ترمب".

ووجّه بنس الدعوة لزيارة البيت الأبيض إلى المنافس الرئيس لنتانياهو في الانتخابات العامة المقررة في الثاني من مارس المقبل، بيني غانتس. ولطالما تباهى ترمب بأنه أكثر رؤساء الولايات المتحدة تأييدا لإسرائيل.

يرفض الفلسطينيون الخطة الأميركية ويعتبرونها أحادية الجانب. أوقفت إدارة ترمب مساعدات بمئات ملايين الدولارات كانت تُقدّم الى الفلسطينيين، وقطعت تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

واعترف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إلى المدينة. وتعتبر إسرائيل القدس بشقيها عاصمتها الموحدة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. ويرى ترمب أن إنهاء الصراع بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني يمر عبر الاقتصاد وتشجيع الاستثمارات.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، بعدما كانت تخضع للسيادة الأردنية كسائر مدن الضفة الغربية قبل احتلالها، وضمّتها لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.