قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استضاف منتدى "دافوس" الخميس جلسة رئيسية حول "أولويات السعودية في قمة العشرين"، التي تستضيفها المملكة العام الحالي.

وأعلن في المنتدى عن عقد اجتماع استثنائي للمنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط في الرياض أبريل المقبل.

قضايا المناخ

وشدد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، على انفتاح بلاده على نقل التجربة الاقتصادية، بما فيها التقدم في مجالات الطاقة.

وأكد اهتمام المملكة بقضايا المناخ والحد من الانبعاثات، مشيرا إلى أن مدينة نيوم السعودية ستكون نموذجا صديقا للبيئة.

وقال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، إن السعودية اضطلعت برئاسة مجموعة العشرين، وسط تحديات عدة تواجه العالم، من بينها قضايا جيوسياسية وتغير المناخ ومشاكل التكنولوجيا وتقلب الديون الخارجية لدول العالم.

استثمار فرص القرن الواحد والعشرين

وأضاف: "لدينا طرق جديدة لدراسة التكنولوجيا والاستفادة منها، وسنركز على استثمار فرص القرن الواحد والعشرين"، وتابع الجدعان أن العالم يزداد ترابطاً، كما باتت التحديات التي تواجه الدول أكثر ترابطاً، فالتحدي الذي يواجه دولة ينسحب على دول أخرى بشكل أسرع مع التطور التكنولوجي، وعلينا أن نتعاون لمواجهة هذه التحديات بشكل تعاون دولي.

وأضاف أن هذا المشهد العالمي يحتم التوافق في الرأي لإيجاد حلول للأزمات العالمية، واستغلال الفرص التي يزخر بها العالم. وأوضح أن المملكة العربية السعودية قامت بالإعلان عن خطتها الخاصة باستضافة اجتماعات قمة العشرين في ديسمبر، والهدف الرئيسي منها هو إتاحة فرص القرن الحادي والعشرين للجميع. وأشار إلى أن أعضاء المجموعة يجب أن يدرسوا التحديات الحالية، و"علينا أن نوجه أعضاء المجموعة لكي يتوصلوا إلى توافق في الرأي بشأن حلول هذه التحديات".

وأشار إلى أن الخطة استندت إلى 3 أهداف رئيسية، وهي تمكين البشر، وصون البيئة وكوكب الأرض، وتشكيل آفاق جديدة عبر الاستفادة من التكنولوجيا لخدمة شعوب العالم. وأوضح أن من أولويات المملكة خلال اجتماع مجموعة العشرين التمويل الشامل والتنمية المستدامة.

تمكين المرأة

من جانبها، قالت مساعد وزير التجارة السعودي إيمان المطيري: "نحن بحاجة لتسليح الشباب بالمهارات وإعادة تدريبهم"، وحول دور المرأة في السعودية قالت المطيري: "لدينا تمكين كامل للمرأة حالياً والإصلاحات الأخيرة كانت قوية في السعودية، السعودية في المرتبة الثانية من ناحية تمكين المرأة".

كما أكد وزير الاتصالات السعودي أن تمثيل المرأة السعودية في قطاع تقنية المعلومات تضاعف ليصل إلى 15 في المائة حالياً.

وفي الجلسة ذاتها، أكد وزير الاقتصاد السعودي أن بلاده ملتزمة بالاستعداد الكامل لرئاسة قمة العشرين هذا العام بعد أن حققت إنجازات مهمة في ما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة.