قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: غداة خطابه حول حال الاتحاد أمام كونغرس منقسم، يستعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء لتبرئته المرتقبة أمام مجلس الشيوخ ليختتم بذلك فصل اجراءات عزله الذي أثار انقساما في الولايات المتحدة لكنه لم يؤثر بأي شكل على رأي قاعدته الناخبة.

واذا كان اتهامه في مجلس النواب بتهمة استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس سيبقى وصمة على ولايته، الا ان نهاية هذا الفصل التي ستأتي لصالحه كما هو متوقع تؤكد الى أي مدى يمكنه الاعتماد على حزب جمهوري متماسك ما يشكل ورقة مهمة في يده قبل تسعة أشهر من خوضه الانتخابات سعيا لولاية ثانية.

ولن يسود الترقب لان دستور الولايات المتحدة يفرض غالبية الثلثين (67 من أصل مئة عضو في مجلس الشيوخ) لكي يمكن ادانة الرئيس الذي سيعتمد على دعم لا لبس فيه يتمثل بأصوات 52 من 53 سناتورا جمهوريا على الأقل.

ويطالب الديموقراطيون بعزل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة لانه حاول إرغام أوكرانيا على التحقيق بشأن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية جو بايدن وخصوصا عبر تجميد مساعدة عسكرية مهمة لهذا البلد الذي يشهد حربا.

ويقول الرئيس الأميركي الذي وجه اليه الاتهام في منتصف كانون الاول/ديسمبر من قبل مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون انه ضحية حملة نظمها معارضوه لم يتقبلوا فوزه المفاجئ في انتخابات 2016.

تأييد بنسبة 49%

ويبدو أن استراتيجيته هذه أعطت ثمارها على الأقل جزئيا.

فدونالد ترمب يشهد فترة جيّدة عمومًا، حيث أظهر أحدث استطلاع للرأي أعدّه معهد غالوب ونُشر قبل ساعات من خطاب حال الاتّحاد أنّ ترمب نال نسبة 49% من التأييد وهو أعلى مستوى يُسجّله منذ وصوله إلى السلطة في كانون الثاني/يناير 2017.

وما يزيد من الظروف المواتية للرئيس، هي الانتخابات التمهيديّة للحزب الديموقراطي المنافس التي انطلقت في ولاية أيوا وانتهت بفشل مدوّ أتاح له البقاء تحت الأضواء في مركز اللعبة السياسيّة، وهو الموقع المفضّل لديه.

ومساء الثلاثاء أشاد الرئيس في خطابه حول حال الاتحاد أمام الكونغرس بادائه "الهائل" مؤكدا أنّه "وفى" بالوعود التي قطعها.

وحتّى قبل بدء إلقاء خطاب حال الاتّحاد التقليدي، كان الانقسام الذي يسود الطبقة السياسيّة في البلاد واضحًا.

فقد تجنّب ترمب مصافحة رئيسة مجلس النوّاب الديموقراطيّة نانسي بيلوسي التي قامت بدورها بتمزيق خطاب الرئيس الأميركي ما إن انتهى من إلقائه.

وقال ترمب في خطابه "خلافا لكثيرين قبلي، أنا وفيت بوعودي" فيما كان الجمهوريون يقاطعونه تكرارا بالتصفيق والوقوف مرددين "الولايات المتحدة، الولايات المتحدة". في المقابل كان الديموقراطيون المعارضون يجلسون صامتين.

"نجاح اقتصادي كبير"

في القاعة نفسها حيث تمّ اتّهامه باستغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، شدّد ترمب في خطابه على "العودة الكبرى لأميركا".

وتطرق ترمب الى كل مواضيع حملته الانتخابية المقبلة استعدادا للاقتراع الرئاسي في 3 تشرين الثاني/نوفمبر: "الجدار" الهادف لوقف الهجرة من المكسيك وعزمه منع الإجهاض "في مراحل متقدمة" من الحمل، والاتهامات ضد المرشحين الديموقراطيين الذين يدعون بحسب قوله الى "هيمنة اشتراكية على نظامنا الصحي".

لكنه شدد بشكل كبير على "النجاح الاقتصادي الكبير" للولايات المتحدة قائلا "لقد نجحت استراتيجيتنا" في معرض اشارته الى اتفاقاته التجاريّة الأخيرة مع الصين وكندا والمكسيك.

كذلك، دافع الرئيس الأميركي في خطابه عن سياسته الخارجيّة، ودعمِه للمعارض الفنزويلي خوان غوايدو الذي تعترف به الولايات المتحدة وأكثر من خمسين دولة به رئيسًا موقّتًا لفنزويلا.

وقال ترمب أمام الكونغرس الأميركي إنّ "طغيان" الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو سيتمّ "تحطيمه". واعتبر أنّ "مادورو زعيم غير شرعي، طاغية يُعامل شعبه بوحشيّة"، مشدّدًا على أنّ "قبضة" مادورو "سيتمّ تحطيمها وتدميرها".

وكان غوايدو حاضرًا الثلاثاء خلال إلقاء ترمب خطابه، بحسب صحافيّين في وكالة فرانس برس.

وأكّد البيت الأبيض في بيان أنّ غوايدو، هو من بين "ضيوف الشرف" الذين تمّت دعوتهم لحضور هذا الخطاب الرئاسي التقليدي.

ولم يُركّز خطاب ترمب كثيرا على السياسة الخارجية، ولم يأت على ذكر كوريا الشمالية.

وتطرّق ترمب بشكل سريع في خطابه إلى مواجهته مع إيران وخطّته للسلام في الشرق الأوسط، مؤكّدًا من جهة ثانية عزمه على "إعادة" الجنود الأميركيّين من أفغانستان.

وفي ما يتعلق بإيران، ركّز ترمب على حملته للضغط على النظام الإيراني وعلى الضربة التي أمر بشنّها الشهر الماضي وأدّت الى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني. وقال الرئيس الاميركي "بسبب العقوبات القوية التي فرضناها، فإن أداء الاقتصاد الإيراني سيّئ للغاية".

وقال ترمب أيضا انه "في أفغانستان، مكّننا تصميم مقاتلينا ... من إحراز تقدّم هائل، وهناك محادثات سلام جارية"، مبديًا من جديد رغبته في "إنهاء أطول حرب أميركيّة وإعادة قوّاتنا إلى الوطن".

مقاطعة نواب ديموقراطيين

لم يتطرق الرئيس الأميركي الى محاكمته أمام مجلس الشيوخ كما فعل سلفه الديموقراطي بيل كلينتون في خطابه السنوي الكبير عام 1999.

لكن ظل هذه المحاكمة كان يخيم بشكل كبير على الكونغرس حيث بدت القطيعة نهائية بين مؤيدي ترمب والديموقراطيين. وامتنع نواب المعارضة عن التصفيق لترمب.

وكانت الكسندريا اوكاسيو-كورتيز الشخصية الصاعدة في يسار الديموقراطيين، بين النواب الذين قاطعوا هذا الخطاب السنوي قائلة إنها لا تريد "اضفاء شرعية" على رئيس لا يحترم بحد قولها القوانين ولا الدستور. وندد آخرون بما وصفوه بأنه "أكاذيب" في خطابه.