إيلاف: أشارت نتائج دراسة قادها باحثون من كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة إلى أن فترة الحجر الصحي التي اتخذتها دول العالم، وقدرت بنحو 14 يومًا، تحقق توازنًا جيدًا في جهود احتواء فيروس "كوفيد-19"، وذلك بعد ظهور الأعراض على المصابين بعد 5 أيام في المتوسط.

وفقًا للدراسة التي تؤكد وتعزز الحاجة إلى إجراءات حجر صحي صارمة، وجد التحليل أن فترة الحضانة المتوسطة لفيروس كورونا الجديد "كوفيد 19" هو 5.1 ايام، وهي الفترة الزمنية المتوسطة، قبل أن يبدأ الناس بملاحظة ظهور علامات المرض، كما وقد تستغرق أقلية صغيرة من الأشخاص مدة تصل إلى أسبوعين.

قال أوستين ليسلر، أحد مؤلفي الدراسة: "استنادًا إلى تحليلنا للبيانات المتاحة للجمهور، فإن التوصية الحالية البالغة 14 يومًا للرصد النشط أو الحجر الصحي معقولة"، نقلًا عن "غارديان" البريطانية.

لم تكشف النتائج عن المدة التي يستغرقها المصابون لنقل المرض لغيرهم، بيد أن ليسلر وزملاءه وجدوا أن حوالى 98 % من الأشخاص الذين يعانون من أعراض "كوفيد-19"يمكن أن ينقلوا الفيروس في غضون 11.5 يومًا من تعرّضهم له.

أمعنت الدراسة التي نشرت في مجلة حوليات الطب الباطني في 181 حالة من الصين ودول أخرى تم اكتشافها قبل 24 فبراير، وتم الإبلاغ عنها في وسائل الإعلام وشملت تواريخ محتملة للتعرض وظهور الأعراض. معظم الحالات ترتبط بالسفر إلى أو من ووهان، المدينة الصينية حيث بدأ الوباء، أو عبر التعرض لأشخاص آخرين كانوا هناك.

أوضح مؤلف الدراسة جوستن ليسلر أن "هذه الدراسة تؤكد أنه ستكون هناك نسبة متدنية جدًا من الحالات التي قد تكون فترة الحضانة فيها أطول من 14 يومًا، إذ تقدر الدراسة أنه لكل 10 آلاف شخص مصاب، هناك حوالى 101 شخص من شأنه أن يصاب بالأعراض بعد 14 يومًا".

وفي بعض الحالات شديدة الخطورة، يُقترح أن تمتد المراقبة النشطة لمدة الأربعة عشر يومًا السابقة، مثل عمال الرعاية الصحية الذين تعرّضوا بشكل واضح للفيروس من دون ارتداء معدات واقية. وفترة الحضانة هي الفترة بين التعرض الأولي للكائن المسبب للمرض وظهور الأعراض في المضيف، ويمكن أن تختلف فترات الحضانة بشكل كبير حسب المرض، فعلى سبيل المثال، تبلغ فترة حضانة الأنفلونزا ما بين يوم و3 أيام، بينما تحتضن ​الحصبة​ ما بين 9 إلى 12 يوما قبل ظهور الأعراض.

غير أنه من الجدير بالاهتمام الإشارة إلى أن هذه الدراسة لا تعني أن شخصًا ما ستظهر عليه أعراض المرض بوضوح تام بعد 5 أيام، لكنها تعني أنه يمكن التحقق من صحة الإصابة بالمرض خلال فترة الحجر الصحي الحالية التي تبلغ مدتها أسبوعين باعتبارها الفترة الزمنية المثلى للعزل بعد تعرّض المشتبه فيه للإصابة.

مواضيع قد تهمك :