قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

شهدت مصر وفاة عشرين شخصًا، وإصابة العشرات الآخرين، إضافة إلى وقوع انهيارات في المنازل، لاسيما في القرى الريفية، وهبوط في الطرق، وخسائر اقتصادية كبيرة، بسبب موجة الطقس السيء التي تسبب فيها منخفض أو عاصفة "التنين".

إيلاف من القاهرة: أدت موجة الطقس السيء التي ضربت مصر خلال اليومين الماضيين إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة، وصلت إلى مصرع 20 شخصًا، بسبب الصعق بالكهرباء، بعدما غرقت الشوارع في مياه الأمطار.

ولقي شقيقان في القاهرة مصرعهما، في الشارع، بعدما تعرّضا للصعق بالكهرباء، عندما تعطلت سيارتهما بسبب كثرة المياه، وعندما نزلا منها، للوصول إلى المنزل سيرًا على الأقدام، تعرّضا للصعق، ولقيا مصرعهما فورًا.

وغرق شاب يدعى أحمد شعبان، مدرّب رياضة "تاي تشي" في مياه السيول، في مدينة نويبع في جنوب سيناء، بعدما أنقذ زوجته و21 فردًا آخرين، وتسببت وفاته بهذه الطريقة إلى اتشاح مواقع التواصل الاجتماعي باللون الأسود حدادًا عليه.

في مدينة العريش في شمال سيناء، لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم، بينهم شخصان صعقًا بالكهرباء، بينما توفي الثالث، وهو طفل، بعد عقب سقوط جدار عليه، وأصيب شخص رابع في مدينة نخل بجرح في الرأس نتيجة إصابته بجسم طائر.

وتسببت الأمطار والرياح العاتية التي صاحبت عاصفة "التنين" في انهيار منازل 22 أسرة في مناطق الريد والكونتلا ورأس النقب في وسط سيناء، ونقلت الحكومة أفراد الأسر إلى مراكز الإيواء، وسلمتهم مفروشات وأغطية ومواد غذائية.

من الجرائم البشعة التي تسبب فيها إعصار "التنين"، مقتل عامل على يد شقيقه طعنًا بالسكين بسبب خلاف على رفع تجمعات مياه الأمطار في محافظة بني سويف.

ووفقًا لمحضر الشرطة، فإن اللواء زكريا صالح مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، تلقى إخطارًا باستقبال مستشفى بني سويف التخصصي سيد كمال، ويبلغ من العمر 23 عامًا، عامل، مقيم في شارع شافعي في مدينة بني سويف، مصابًا بطعنة في البطن، ولفظ أنفاسه الأخيرة داخل قسم الطوارئ.

كشفت التحريات الأولية وأقوال الشهود عن تجمع كميات من مياه الأمطار بين منزلي المجني عليه "سيد" وشقيقه "أحمد"، ونشبت مشادة كلامية بينهما لمطالبة كل منهما الآخر بسحبها ورفعها من الشارع، وتطورت إلى مشاجرة استعمل خلالها أحدهم آلة حادة "مطواة" وطعن بها الآخر، ما أدى إلى وفاته متأثرًا بإصابته، وتم نقله إلى المستشفى.

وأعلن وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي أن إعصار التنين تسبب في سقوط 29 برجًَا كهربائيًا في محافظة الوادي الجديد جرّاء العواصف الشديدة التي تشهدها المحافظة، مما تسبب في انقطاع التيار عن معظم مناطقها. وتسبب الإعصار في انهيارات في الطرق، وإغلاق بعضها، وتوقف حركة السكك الحديدية، وتلف بالمحاصيل الزراعية.

وقال نقيب الفلاحين، حسين عبد الرحمن، إنه وبصحبة وفد من أعضاء النقابة العامة للفلاحين قاموا بالمرور على بعض القرى والزراعات في محافظة المنيا للوقوف على الأضرار التي لحقت بالفلاحين والزراعات جراء موجة الطقس السيء الذي ضربت البلاد.

وأوضح في تصريحات لـ"إيلاف" أن "الأضرار تمثلت في تسبب الرياح والأمطار في تلف بعض زراعات القمح والفول البلدي مما قد يتسبب في تقليل كمية إنتاجها، وسقوط بعض أشجار النخيل والفاكهة ذات الأعمار المتقدمة والأطوال العالية، وانقطاع الكهرباء وتعطل شبكات التلفونات والإنترنت وتوقف بعض المخابز عن إنتاج الخبز في قرى مركزي العدوة ومغاغة، سقوط وتلف البلاستيك الذي يغطي بعض الصوب الزراعية نتيجة لشدة الرياح، تعطل الأعمال الزراعية نتيجة سقوط الأمطار وشدة الرياح وعدم خروج معظم المزارعين من منازلهم.

أضاف النقيب أن الأضرار التي أصابت المزارعين أضرار بسيطة بالمقارنة بالمكاسب التي أفادت بعض الزراعات والتي تمثلت في مساهمة الأمطار في غسل جميع الزراعات والمنازل وروت الزراعات الصحراوية بكميات مياه كبيرة.

وأشار إلى سقوط الأمطار على زراعات البرسيم والبصل والثوم والزيتون والأقماح صغيرة الأعمار، حيث روت الزراعات وغسلتها، مما سيقضي على الكثير من الفطريات والحشرات، كما ساعدت الرياح والأمطار على تنقية الجو والقضاء على معظم الحشرات والجراثيم.

وطالب نقيب الفلاحين الجهات المعنية، فور اعتدال المناخ بالإسراع في تثبيت أعمدة الإنارة المائلة والتي سقطت نتيجة شدة الرياح، وضرورة تعويض المزارعين الذين تضررت زراعاتهم من جراء هلاك بعض الأشجار ودمار بعض الصوب نتيجة لشدة الرياح، وإنشاء صندوق التكافل الزراعي الذي يعوّض المزارعين في مثل هذه الأزمات الطبيعية، وإنشاء شبكة صرف صحي وصرف زراعي وإعادة هيكلة وإصلاح الشبكات القديمة المتهالكة، وتشديد الرقابة على المخابز في القرى والوقوف على أسباب توقفها عن العمل ومصير الدقيق المدعم الذي لم يخبز والمراقبة الشديدة لجودة رغيف الخبز في قرى محافظة المنيا والذي لا يطابق المواصفات من حيث الحجم والنضج، وإصلاح الطرق وشفط المياه من شوارع القرى والمدن والتي أصابتها الأضرار الشديدة نتيجة لسوء الأحوال الجوية.

ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية، اليوم السبت، هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة في بعض المناطق من القاهرة الكبرى حتى منتصف اليوم تقريبًا، خفيفة إلى متوسطة على بعض المناطق في الوجه البحري، متوسطة في بعض المناطق على السواحل الشمالية الغربية، متوسطة إلى غزيرة تصل إلى حد السيول في بعض المناطق، رعدية أحيانًا على السواحل الشمالية الشرقية ووسط سيناء، متوسطة على بعض المناطق رعدية أحيانًا في جنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر.

وكان إعصار "التنين" تسبب في إصابة الحياة في مصر بالشلل التام خلال اليومين الماضيين، وخلت الشوارع من المارة أو السيارات، ونصحت الحكومة المواطنين بالتزام منازلهم لمدة ثلاثة أيام، بعدما ضربت عاصفة "التنين" البلاد، وهطلت على البلاد أمطار غزيرة، لم تشهدها منذ نحو 26 عامًا، ما أدى إلى وقوع وفيات وحرائق وخسائر مادية كثيرة.