قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وسط انتقادات متزايدة لنهج الحكومة، بما في ذلك التأخير في تكثيف الاختبارات، ألقى وزير بريطاني بالمسؤولية على "السرية الصينية" في إبطاء استجابة المملكة المتحدة لأزمة الفيروسات التاجية.

وقال وزير مجلس الوزراء البريطاني مايكل غوف إنه على الرغم من تحديد الحالة الأولى قبل عيد الميلاد، فإن الدولة الشيوعية لم تكن "واضحة بشأن الحجم والطبيعة والعدوى".

وارتفع عدد وفيات فيروس التاجية في المملكة المتحدة بمقدار 209 في غضون 24 ساعة الماضية من 1019 إلى 1228. كما تم اختبار ما مجموعه 127،737 شخصًا بحثًا عن فيروسات تاجية، مع 19،522 نتيجة إيجابية.

وكشفت صحيفة (صنداي ميل) اللندنية، يوم الأحد، أن الوزراء والمسؤولين البريطانيين غاضبون من حملة التضليل في الصين ومحاولات استغلال الوباء لتحقيق مكاسب اقتصادية وسجل حقوق الحيوان.

مقاطعة هيواوي

وقالت الصحيفة: حتى أن هناك دعوات لمجلس الوزراء لإلغاء قرار السماح لشركة هيواوي Huawei ببناء أجزاء كبيرة من شبكة اتصالات 5G البريطانية الجديدة.

وقال الوزير غوف في برنامج أندرو مار على قناة (بي بي سي) إن الوزراء كانوا على علم بتهديد الفيروس التاجي منذ عيد الميلاد الماضي، وأشار إلى أن عدد الاختبارات تزايد خلال الشهر الماضي.

وأضاف: "لقد تم إنشاء الحالة الأولى لفيروس كورونا في ديسمبر من العام الماضي، ولكن كان الأمر كذلك أن بعض التقارير الواردة من الصين لم تكن واضحة بشأن حجم وطبيعة ومعدية هذا."

وأكد وزير مجلس الوزراء البريطاني أن الحكومة "اتبعت دائمًا النصائح العلمية"، مشيراً إلى أنها نشرت الكثير من المعلومات التي قدمها لها الخبراء.

وأعلن غوف أن المملكة المتحدة اختبرت 10 آلاف شخص بحثًا عن فيروس تاجي بالأمس لأول مرة، لكنه رفض إعطاء جدول زمني عندما سيتمكن جميع موظفي الخدمة الوطنية الصحية NHS العاملين في الخطوط الأمامية من الاختبار، مع توقع 800 حالة اختبار في اليوم فقط في البداية.

ويشار إلى أنه لا تزال هناك أيضًا فكرة غير واضحة عن موعد إجراء المملكة المتحدة لـ 25000 اختبار يوميًا التي كان وعد بها رئيس الوزراء بوريس جونسون.

مواضيع قد تهمك :