قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لاباز: أقالت الرئيسة البوليفية بالوكالة جانين أنييز السبت وزير استغلال المناجم فرناندو فاسكيز بعد إدلائه بتصريحات وصفت بالعنصرية ضد حزب الرئيس السابق إيفو موراليس الذي ينتمي إلى السكان الأصليين.

كتبت الرئيسة اليمينية في تغريدة على تويتر "بصفتي رئيسة قررت إقالة الوزير فاسكيز بسبب تصريحاته العنصرية". وأضافت "في هذه الحكومة لا أقبل فسادًا ولا تمييزًا بأي شكل من الأشكال"، مؤكدة أن "بوليفيا عائلة كلنا متساوون في داخلها".

كان فاسكيز الذي تولى مناصب عديدة في عهد موراليس، نفى أي علاقة له بحزب الرئيس السابق "الحركة باتجاه الاشتراكية" لأنه "يتسم بصفات خاصة محددة تتعلق بهويته"، على حد قوله.

وأوضح "عيناي خضراوان، وشعري أشعث وأنا أبيض (...) صفاتي هذه تجعلني غير متجانس مع بقية الأشخاص في الحركة باتجاه الاشتراكية". أدلى فاسكيز بتصريحاته لإذاعة فيديس المحلية في بوتوسي منطقة المناجم التي ينتمي معظم سكانها إلى إثنية الكويشوا ويتحدر منها.

أثارت تصريحاته استياء ممثلي الحزب في البرلمان، حيث يشكلون غالبية. وقد طالبوا الرئيسة أنييز في بيان "بطرده فورا" لأن "مضمون تصريحاته عنصري وتمييزي".

وفي تغريدة على تويتر، كتب الرئيس السابق إيفو موراليس اللاجئ في الأرجنتين حاليًا منذ استقالته في نوفمبر بعد حوالى 14 عاما في السلطة "العنصرية جريمة يجب أن نكافحها كمجتمع".

ودافع فاسكيز عن نفسه قائلًا إنه كان "يمزح". وقد يلاحق بموجب قانون لمكافحة العنصرية والتمييز أصدرته حكومة موراليس في 2010.