إيلاف من لندن: كشف تقرير صحفي، أن رئيس الوزراء البريطاني خيّم خلال عطلته الصيفية في حقل محلي لمزارع الأغنام في مرتفعات اسكوتلندا دون إذن.
وقالت صحيفة (ديلي ميل) الشعبية اللندنية، في تقرير حصري لها، إن "الهروب الكبير" لرئيس الوزراء بوريس جونسون من ازماته انزلق إلى مهزلة بعد أن تبيّن إقامة خيمته في الحقل دون طلب إذن من صاحبه، وعاد جونسون من الإجازة إلى لندن يوم الجمعة.

وأضافت إن مالك الحقل كيني كاميرون بدا غاضبًا، اليوم الجمعة، عندما أدرك أن رئيس الوزراء وخطيبته كاري سيموندز قد نصبا خيمة الجرس العصرية التي يبلغ ارتفاعها ثمانية أقدام على أرضه في منطقة (ابيل كروس).

ومما زاد في غضب كاميرون الذي استأجر الحقل البالغة مساحته نحو 20 فدانا قبل نحو 20 عاما، أن جونسون وزوجته بديا وكأنهما تسلقا فوق سياج السلك الذي يبلغ ارتفاعه 3 أقدام للوصول إلى خيمة قماشية بلون الكريم، بدلاً من استخدام البوابة في الحقل، فضلا عن أنهما أشعلا نارا حيث وجدت كومة من الخشب المتفحم من بقايا نار في محيط الخيمة.

ووجد المزارع الاستكوتلندي كاميرون أن زوجًا من الكراسي الخشبية من الكوخ قد وُضعا على جانبي السياج لتشكيل درجات للتسلق فوقه. وعبر عن قلقه أيضًا من أن إشعال نار المخيم قد يشكل خطرًا محتملاً بسبب ظروف الجفاف الشديدة في الأسابيع الأخيرة.

سخرية
وقال كاميرون في حديث لـ(ديلي ميل) إن مرافقي بوريس جونسون قاموا بتعبئة خيمة القماش التي نصبت على ارضه بشكل مخالف على عجل، وأضاف ساخرا: "من المفترض أن يقود جونسون البلاد، ومع ذلك فهو لا يضرب مثالًا رائعًا". وأضاف: "وعادة إذا أراد الناس الدخول إلى منطقة مسيجة، فإنهم يطلبون الإذن أولاً، لكن لم يتم سؤالي على الإطلاق. إنه من الأدب فقط أن أسأل. كان بإمكانه نصب خيمته في حديقة الكوخ ولم تكن هناك مشكلة - لكنه لم يفعل ذلك".

وتابع مزارع الأغنام، "كان من الممكن أن يتلف السياج بسهولة بتسلقه كطريق مختصر. هناك بوابة في الأعلى قليلاً وكان بإمكانهم استخدامها للتو."

واعترف كاميرون بأنه لم يكن من المعجبين بسياسة جونسون وكان مؤيدًا لاستقلال اسكتلندا. لكنه قال: "من الجميل أن يأتي رئيس الوزراء إلى هنا مع أسرته. هذه المنطقة بعيدة جدا. هناك الكثير من الهدوء والسكينة. "الطقس رائع في هذا الوقت من العام. بعض الناس يجلبون قوارب والبعض الآخر يمشون على التلال".

تحذير ستورجن
وإذ ذاك، يشار إلى أن رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورجن، كانت حذرت رئيس الوزراء بوريس جونسون في وقت سابق من أنه سيكون عليه "الالتزام بكل النصائح" بشأن إغلاق اسكتلندا عندما يأخذ خطيبته كاري سيموندز وطفلهما ويلفريد في أول عطلة عائلية لهما في مرتفعات اسكوتلندا. وقالت ستورجن وهي مناهضة عنيدة لسياسات جونسون: "سواء كان رئيس الوزراء أو أي شخص قادم إلى اسكتلندا، لا أطيق الانتظار حتى التاريخ الذي يمكنني أن أقول فيه الجميع مرحب بهم في اسكتلندا لقضاء عطلة لأننا تجاوزنا أسوأ حالات هذا الفيروس، ولكن الآن نحن بحاجة إلى تشجيع الجميع سواء كانوا يعيشون في اسكتلندا أو يزورون اسكتلندا على الاهتمام بشكل كبير، لذا، سواء كان رئيس الوزراء أو أي شخص آخر، عندما تكون في اسكتلندا - ونأمل أن تفعل ذلك أينما كنت - التزم بكل النصائح".