قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نددت واشنطن بتجربة أنقرة منظومة الصواريخ الروسية إس 400، على الرغم من النفي التركي، وعلت أصوات في الكونغرس تطالب دونالد ترمب باتخاذ إجراءات قاسية ضد نظام إردوغان.

إيلاف من دبي: "أس 400" عنوان الفصل الجديد من التوتر في العلاقات بين واشنطن وأنقرة، بعدما تفاعلت بشكل سلبي عدم نفي تركيا أخبارًا أميركية عن اختبارها منظومة الصواريخ الروسية.

فبحسب تقارير من واشنطن، قالت مورغان أورتاغوس، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن بلادها أبلغت الحكومة التركية بأن حيازتها أنظمة روسية مثل أس 400 "أمر غير مقبول"، مؤكدة ضرورة عدم تشغيل هذه المنظومة الصاروخية، ومهددة بعواقب وخيمة "محتملة على علاقتنا الأمنية إذا قامت تركيا بتشغيلها".

أضافت أورتاغوس: "إذا تأكد ذلك، سندين بأشد العبارات اختبار إطلاق صاروخ أس 400 باعتباره لا يتسق مع مسؤوليات تركيا التي هي عضو في حلف شمال الأطلسي وشريك استراتيجي للولايات المتحدة في المنطقة".

وكان مقطع فيديو مصور محليًا في مدينة سينوب الساحلية قد أظهر عمودًا رفيعًا من الدخان منطلقًا نحو السماء، وعلق عليه المحلل الدفاعي توران أوجوز قائلًا إن التقييم المبدئي للون الدخان وكثافته وزاويته ومساره يتفق مع تفاصيل صاروخ أس 400 الروسي.

وعلق متحدث باسم البنتاغون قائلًا: "تم بالفعل منع تركيا من تلقي مقاتلات إف 35، وما زالت منظومة إس 400 تمثل عائقا أمام تحقيق تقدم في أي مجالات أخرى في العلاقات الثنائية".

إلى ذلك، قال روبرت مينينديز، أكبر عضو ديمقراطي بلجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي: "الاختبار الذي أجرته تركيا اليوم لنظام الدفاع الجوي الروسي الصنع إس 400 هو تذكير صارخ بأن أنقرة لا تردعها مناشدات بسيطة من الإدارة الأميركية".

أضاف: "إردوغان لا يرد إلا على الأفعال وليس الأقوال"، واصفا تقارب الرئيس دونالد ترمب مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه "تهديد خطير على الأمن القومي الأميركي"، مشددًا: "يجب معاقبة تركيا فورًا على شراء هذه المنظومة واستخدامها".

ووصف السناتور جيم ريش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، التجربة التركية بأنها "سلوك غير مقبول من بلد عضو بحلف شمال الأطلسي، فهذه الخطوة تلحق الضرر بالحلف وتشكل خطرًا مباشرًا على برنامج إف 35 ونظم أخرى تابعة للولايات المتحدة وللحلف".

أضاف ريش: "القانون الأميركي يشترط فرض عقوبات على الدول التي تعزز علاقاتها الدفاعية مع روسيا وعلى إدارة ترمب توجيه رسالة قوية بضرورة تخلص تركيا من منظومة إس 400".