قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبح صفع الأطفال غير قانوني الآن في اسكوتلندا، مما يجعلها الإقليم الأول من المملكة المتحدة الذي يفرض مثل هذا الحظر.

إيلاف من لندن: يتمتع الأطفال في اسكوتلندا بنفس الحماية من الاعتداء مثل البالغين بعد أن أصبح صفع الأطفال فيها غير قانوني ابتداءً من السبت. وكان البرلمان الاسكوتلندي وافق على هذه الخطوة في العام الماضي، ومن المتوقع أن تحذو ويلز حذوها بحلول عام 2022.

لا يزال الصفع مسموحًا به في أجزاء أخرى من المملكة المتحدة إذا كانت "عقوبة معقولة"، وفقًا لقانون الأطفال لعام 2004.
وسيعتمد ما يعتبر "عقوبة معقولة" على كل حالة حسب القانون، لكن لا يمكن استخدامه لتبرير العقاب البدني الخطير مثل الجرح والأذى الجسدي الفعلي والأذى الجسدي الجسيم.

قالت وزيرة الأطفال في حكومة اسكوتلندا ماري تود: "إنني مسرور للغاية لأن اسكتلندا أصبحت أول جزء من المملكة المتحدة يشرع لضمان تمتع الأطفال، دون استثناء، بنفس الحماية من الاعتداء مثل البالغين".

تصرف انتهى

أضافت: "هذا التصرف ضد الأطفال الذي عفا عليه الزمن ليس له مكان في اسكتلندا الحديثة. لا يمكن أن يكون من المعقول ضرب طفل، وأنا سعيدة للغاية لأن اسكوتلندا أصبحت أول جزء من المملكة المتحدة يشرع لضمان تمتع الأطفال، دون استثناء، بنفس الحماية من الاعتداء مثل البالغين".

وقالت جوانا باريت، من جمعية رعاية الطفولة في اسكوتلندا، إنها كانت "خطوة منطقية" لإلغاء دفاع الهجوم المبرر.

أضافت: "ينص هذا القانون بعبارات واضحة على أن العقوبة الجسدية يجب ألا تكون جزءًا من الطفولة في اسكوتلندا، ويمثل خطوة بالغة الأهمية في جعلها بلدًا يتم فيه الاعتراف بحقوق الأطفال واحترامها وإعمالها".

وقال جون فيني النائب في برلمان اسكوتلندا عن حزب الخضر الذي كان دعا لتعديل القانون إنه التقى خلال حملته بالعديد من الأشخاص الذين اعتقدوا أن الضرب غير قانوني بالفعل.

وأشار إلى أن البعض في اسكوتلندا عارضوا تعديلات التشريع وحذروا أعضاء الحملة من أن التعديلات قد تعني محاكمة الوالدين "حتى لأبسط أنواع التأديب الجسدي".