قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قال دبلوماسي أوروبي إنه "قد يكون هناك الآن مسار ضيق مرئي" لاتفاق التجارة مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن فقط "إذا تمكن المفاوضون من إزالة العقبات المتبقية في الأيام القليلة المقبلة".

أضاف هذا الدبلوماسي الأوروبي لشبكة "سكاي نيوز": "كان هناك بعض التقدم في المفاوضات خلال الأيام الماضية، لكن في بعض الأحيان لا تزال هناك فجوات كبيرة بحاجة إلى جسر".

وقال دبلوماسي ثان من الاتحاد الأوروبي للشبكة نفسها إن كبير المفاوضين الأوروبيين ميشيل بارنييه كان "أكثر تفاؤلاً" مما كان عليه في تقييمه السابق لمحادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أضاف: "يبدو أن هناك تحركا، لكن الاتفاق لا يزال غير مؤكد".

السيناريو الأرجح

مع استمرار مفاوضات "الميل الأخير"، وصف 10 داونينغ ستريت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بأنه نتيجة "محتملة"، في إشارة إلى حدوث تحسن في فرص التوصل إلى اتفاق منذ أن قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه السيناريو "الأرجح" يوم الأحد.

يأتي ذلك بعد أن اتفق الجانبان على "بذل جهد إضافي" ومواصلة المناقشات بشأن صفقة تجارية قبل نهاية الفترة الانتقالية.

نقلت وكالة "رويترز" عن دبلوماسي كبير بالاتحاد الأوروبي قوله إن بارنييه أبلغهم أن هناك تقدمًا "محدودًا" بشأن الاتفاق على آلية إنفاذ لتسوية النزاعات التجارية المستقبلية، لكن لا تزال هناك خلافات بشأن مساعدات الدولة ومصايد الأسماك، حيث تباعد الجانبان أكثر بشأن الأخيرة.

قالت مصادر إن بارنييه كان "حذرًا" من احتمالات إبرام اتفاق تجاري قبل نهاية الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر، بينما قال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي لرويترز إن أهم ما استخلصوه من الإحاطة هو: "المريض لا يزال على قيد الحياة ... مع إبقاء متعهد دفن الموتى على اتصال سريع !".

أيام مهمة

في تغريدة على حسابه على "تويتر"، قال مفاوض الاتحاد الأوروبي: "تقع على عاتقنا مسؤولية إعطاء المحادثات كل فرصة للنجاح" وأن "الأيام القليلة المقبلة" كانت مهمة إذا كان من المقرر إبرام اتفاق في 1 يناير.

غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي في نهاية يناير ودخلت في فترة انتقالية مدتها 11 شهرًا، متبعة قواعد ولوائح الاتحاد الأوروبي أثناء محاولتها التفاوض على صفقة تجارة حرة.

وكان الفريقان يحاولان التوصل إلى اتفاق قبل هذا الموعد النهائي، على الرغم من استمرار المفاوضات عالقة بشأن عدد من القضايا.
وأصدر رئيس الوزراء البريطاني جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بيانًا مشتركًا عقب ما وصفوه بمكالمة هاتفية "مفيدة" يوم الأحد.

وقالا إنهما "ناقشا الموضوعات الرئيسية التي لم يتم حلها" وأنه "على الرغم من استنفاد" شهور عديدة من المحادثات وفقدان العديد من المواعيد النهائية، كان من "المسؤولية" الاستمرار في محاولة كسر الجمود.

مواصلة التفاوض

ردًا على سؤال حول آخر المحادثات، قال وزير الأعمال البريطاني ألوك شارما لشبكة سكاي نيوز: "إن حالة المفاوضات، كما قال رئيس الوزراء أمس، هي أننا سنواصل المناقشة".

أضاف: "نحن بالطبع منفصلون في بعض الأمور، لكن كما قال رئيس الوزراء ، لا نريد الابتعاد عن هذه المحادثات".

أضاف شارما أن أي صفقة "يجب أن تحترم حقيقة أننا دولة ذات سيادة، ودولة مستقلة وهذا هو الأساس الذي سنفعل على أساسه صفقة إذا كان هناك اتفاق يتعين القيام به".

في حديثه الاثنين، قال رئيس الوزراء الأيرلندي ميشيل مارتن إنه "متفائل" إلى حد ما في التوصل إلى اتفاق. وقال "إنني متفائل ولكني لا أريد التقليل من أهمية التحديات الكبيرة التي تواجه كل من المملكة المتحدة وجانب الاتحاد الأوروبي بشأن قضية تكافؤ الفرص وقضية مصايد الأسماك".

ونوه إلى "إنها قضايا صعبة بشكل كبير وقد أفسدت المحادثات منذ البداية. لكن حقيقة أنهم قرروا مواصلة المحادثات بالأمس علامة تبعث على الأمل وأنا آمل بعض الأمل من ذلك".

في حديثه الأحد، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: "ما زلنا بعيدين للغاية بشأن بعض القضايا الرئيسية... لكننا سنواصل الحديث لنرى ما يمكننا فعله".

وقال أحد نوابه، السير روجر جيل، إن رئيس الوزراء يجب أن يستقيل إذا لم يكن قادرًا على إبرام صفقة تجارية مع بروكسل.