إيلاف من لندن: حذر الخبراء الجمعة من أن لندن تواجه أكبر تهديد لفيروس كورونا حتى الآن، حيث تتعثر هيئة الخدمات الصحية الوطنية تحت ضغط حالات الإصابة، بعد الإعلان عن حادث كبير في العاصمة.

وأعلنت المملكة المتحدة عن أعلى عدد يومي للوفيات المرتبطة بكورونا COVID وهو 1325 حالة، أظهرت الأرقام الرسمية أنها سجلت 68،053 حالة إصابة، وهو أعلى إجمالي يومي للوباء حتى الآن.

وتعد العاصمة لندن واحدة من النقاط الساخنة الرئيسية لموجة الفيروس الأخيرة التي شهدت ارتفاع الوفيات إلى مستوى قياسي اليوم، مع انتشاره الآن "خارج السيطرة" في منطقة العاصمة.

بيان خان

وحذر عمدة لندن صادق خان من أن أكثر من 1 في المائة من سكان المدينة البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة أثبتت إصابتهم بالفيروس في الأسبوع الماضي، مع تقدير إصابة واحدة من كل 30 ساكنًا.

في الأحياء الأكثر تضرراً، يُخشى أن يكون المعدل مرتفعًا مثل واحد من كل 20 ، كما تُظهر الأرقام المذهلة أن حالات الدخول إلى المستشفيات ارتفعت بمقدار الربع في الأسبوع الأول من شهر يناير.

ويشغل مرضى كورونا حاليًا أكثر من 7000 سرير في جميع أنحاء العاصمة، وهي نسبة أعلى بنسبة 35 في المائة من أكثر أيام الوباء ازدحامًا في الربيع.

وتستقبل خدمة الإسعاف في لندن ما يصل إلى 8000 مكالمة طوارئ يوميًا الآن، مقارنة بـ 5500 مكالمة في يوم حافل بالنشاط.

وانتقدت شرطة العاصمة "أقلية أنانية صغيرة" متجاهلة القواعد ووعدت بالهجوم الشديد على المخالفين الذين يرفضون التوقف عن الحفلات على الرغم من انتشار مسببات الأمراض شديدة العدوى.

قال نائب مساعد المفوض مات تويست: "أعلم أن سكان لندن سيصابون بالصدمة لأن الضباط ما زالوا يتعاملون مع أقلية أنانية صغيرة تعتقد أن القواعد لا تنطبق عليهم من خلال إقامة حفلات منزلية أو حفلات كبيرة في المستودعات أو التجمعات الأخرى. هذه تخلق أرضًا خصبة للمتغير الأكثر قابلية للانتقال".

اكبر تهديد وبائي

ومع وصول مجموع الوفيات في المملكة المتحدة إلى 79833، قال البروفيسور كيفين فينتون، المدير الإقليمي للصحة العامة في إنكلترا في لندن: "هذا هو أكبر تهديد واجهته مدينتنا في هذا الوباء حتى الآن".

وتشير الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية، الذي يتتبع حجم تفشي المرض من خلال مسحات عشوائية لآلاف الأشخاص، إلى أن أزمة العاصمة بدأت في الانعكاس في 29 ديسمبر، قبل أسبوع من دخول الإغلاق الوطني الثالث للبلاد حيز التنفيذ.

ولكن بسبب طبيعة المرض، هناك فجوة بين ارتفاع عدد الحالات وانخفاضها وبين التغيير المقابل في حالات دخول المستشفى والوفيات.

اختبار ايجابي

وقال عمدة لندن صادق خان إنه خلال الأيام الثلاثة الماضية وحدها، أعلنت هيئة الخدمات الصحية الوطنية عن 477 حالة وفاة في مستشفيات لندن بعد اختبار إيجابي لكورونا.

وفي رسالة إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون، طالب صادق خان بإغلاق الكنائس وأماكن العبادة الأخرى، وارتداء أقنعة الوجه بشكل روتيني خارج المنزل، بما في ذلك في طوابير انتظار السوبر ماركت وأماكن أخرى خارجها قد تكون مزدحمة.

ويطالب خان بالمزيد من الدعم المالي لسكان لندن الذين يحتاجون إلى عزل أنفسهم وغير قادرين على العمل، وبيانات التطعيم اليومية. وأضاف في بيان له اليوم: "الوضع في لندن حرج الآن مع انتشار الفيروس خارج نطاق السيطرة".

مواضيع قد تهمك :