قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: كشف تقرير صحفي مستند لبيانات صحية، إن الإنفلونزا قد "تم القضاء عليها بالكامل تقريبًا'' أو أنها تراجعت لأول مرة مند 130 عاما.

وقالت البيانات الصحفية إنه فترة انتشار فيروس كورونا، لوحظ أن الناس أصيبوا بالإنفلونزا العادية بشكل أقل، مقارنة بالسنوات والعقود الماضية، فيما تفاوتت النظريات المفسرة لذلك الأمر.

وقال تقرير صحيفة (صنداي تايمز) اللندنية إن الأمر لم يقتصر على بريطانيا فقط، بل تراجع إجمالي الإصابات بهذا الفيروس الموسمي في كافة بلدان العالم.

ويشير الخبراء إلى أن إصابات الإنفلونزا الموسمية تراجعت بنسبة 95 في المئة في بريطانيا، وهو أمرٌ غير مسبوق منذ مدة طويلة.

أسوأ الفترات
وفي الأسبوع الثاني من يناير، وهو من أسوأ فترات الفيروس الموسمي، تراجع الإبلاغ عن أعراض شبيهة بالإنفلونزا لدى الأطباء إلى 1.1 من كل مئة ألف، بينما كان هذا العدد يصل إلى 27 قبل خمس سنوات.

وقال جون ماكولي، وهو مدير مركز التعاون لبحوث الإنفلونزا في منظمة الصحة العالمية، في تصريح عن التراجع الكبير، بالقول إن بريطانيا لم تشهد هذا التراجع إلا سنة 1888، أي قبل وباء الانفلونزا الشهير 1889-1890

ويقول الخبراء إنه يبدو أنه تم "القضاء على الخلل تقريبًا" بعد أن انخفض عدد المصابين به بنسبة 95 في المئة.

وشهد الأسبوع الثاني من شهر يناير 2021، وهو عادةً أسوأ وقت للفيروس الموسمي، عدد الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا التي تم الإبلاغ عنها إلى الأطباء العامين عند 1.1 لكل 100 ألف شخص - مقارنة بمتوسط خمس سنوات يبلغ 27.

ومن جهته، قال سيمون دي لوزينيان أستاذ الرعاية الأولية في جامعة أكسفورد ومدير الكلية الملكية للأطباء الممارسين ومركز البحث والمراقبة، الذي يركز على الإنفلونزا إن الإنفلونزا قد "تم القضاء عليها بالكامل تقريبًا''.

وعلى الرغم من وجود الآلاف من حالات الدخول إلى المستشفيات عادةً خلال الأسبوع الثاني من شهر يناير، إلا أن معدل القبول هذا العام كان صفراً في إنكلترا.

لا مكان
ويعتقد الخبراء أن جائحة الفيروس التاجي لعب دورًا في الانخفاض الكبير في الأعداد، مع زيادة النظافة والمناعة مما يترك جراثيم الإنفلونزا بلا مكان تذهب إليه.

وقال البروفيسور مارتن مارشال، رئيس الكلية الملكية للأطباء العامين، لصحيفة صنداي تايمز: "من المنطقي أن تفكر في قيود الإغلاق وإجراءات التباعد الاجتماعي وزيادة التركيز على الحفاظ على ممارسات النظافة الجيدة التي نراها في الوقت الحالي - والتي ستنجح. لوقف انتشار الأمراض المعدية مثل نزلات البرد والإنفلونزا، وكذلك Covid-19".

وأضاف البروفيسور مارشال أنه كانت هناك أيضًا زيادة في الإقبال على لقاح الإنفلونزا هذا العام حيث تقدم أكثر من 80 في المئة من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا للحصول على اللقاح.

ومن العوامل الأخرى التي يمكن أن تكون قد ساهمت في انخفاض أعداد الإنفلونزا، القيود المفروضة على السفر الدولي والتي يقول الخبراء إنها "عطلت الانتشار العالمي للإنفلونزا".

ووفقًا لأحدث بيانات منظمة الصحة العالمية، ظل نشاط الإنفلونزا عند مستويات أقل مما كان متوقعًا لهذا الوقت من العام في جميع أنحاء العالم.

أكبر حملة تطعيم
ومع ذلك، تحذر منظمة الصحة العالمية من أن جائحة كورونا Covid-19 قد يكون قد أثر أيضًا على "سلوكيات البحث عن الرعاية الصحية" بالإضافة إلى ممارسات الاختبار، وتقول إنه يجب التعامل مع البيانات بحذر.

وكان الكثيرون يخشون أن تكون عاصفة شتوية قوية، ووضعًا كابوسًا من شأنه أن يدفع بخدماتنا الصحية إلى حافة الهاوية، ممثلة بالإنفلونزا المزدوجة، التي تقتل حوالي 10000 بريطاني كل عام، وموجة قاتلة ثانية من فيروس كورونا، وهذا دفع الحكومة البريطانية إلى إطلاق أكبر حملة للتطعيم ضد الإنفلونزا في التاريخ.

وفي سبتمبر من العام الماضي 2020، أصدرت هيئة الصحة العامة في إنكلترا نداءً لتذكير الناس بأهمية الحصول على لقاح الإنفلونزا أثناء الوباء.

وقالت البروفيسور إيفون دويل، مديرة حماية الصحة، إن الإنفلونزا ستنتشر خلال موسم الذروة المعتاد، لكن كان علينا أيضًا التعامل مع Covid-19.

وقالت في رسالة بالفيديو: "إذا كان حظ الناس سيئا بدرجة كافية للإصابة بهاتين الحالتين، فقد تكون لديهم بالفعل أمراض خطيرة للغاية. لذلك نحن نحاول حماية هؤلاء - وخاصة أولئك الأكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا حتى لا يعانوا من خطر الإصابة بالأنفلونزا وكوفيد -19".

مواضيع قد تهمك :