قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اثينا : يجري مهندسون الخميس تقييما للأضرار التي لحقت باليونان بعد يوم من وقوع زلزال بقوة 6,3 درجات على مقياس ريشتر ضرب وسط البلاد ما أسفر عن إصابة 11 شخصا بينهم شخص حاله حرجة وتضرر مئات المباني.

وأمضى العشرات من سكان قريتي دماسي وميسوهوري، على بعد 240 كيلومترا شمال أثينا، ليلتهم بعيدا عن منازلهم.

وتمت استضافتهم في خيام نصبت في أحد الملاعب وفي خمسة فنادق في بلدة تريكالا القريبة ولاريسا، كبرى مدن المنطقة وفقا لمسؤولي الحماية المدنية.

ومساء الأربعاء، ضربت المنطقة هزات ارتدادية عدة من بينها واحدة بلغت قوتها 5,2 درجات. وتقوم فرق بالتحقق من المنازل والمدارس التي أغلقت الخميس كإجراء احترازي والمستشفيات والمباني العامة الأخرى.

وأخرج العديد من الأشخاص من تحت الانقاض من بينهم رجل عجوز معوّق تم انتشاله من منزله المنهار في ميسوهوري، و63 تلميذا من مدرسة دماسي بنيت قبل أكثر من ثمانين عاما.

وبين الأبنية المتضررة أربع كنائس من بينها واحدة تعود إلى القرن السابع عشر واثنتان لقحت بهما أضرار كبيرة وفقا لوزارة الثقافة.

ووقع الزلزال في الساعة 12,16 (10,16 ت غ)، وقد شعر به سكان وسط اليونان وشمالها. وحدّد مرصد أثينا مركز الزلزال على مسافة 238 كيلومترا شمال أثينا وعلى عمق 8 كيلومترات.

وبحسب مرصد أثينا للزلازل فقد وقع ما لا يقلّ عن خمس هزّات ارتدادية تراوحت قوّتها بين 3,4 و5,7 درجات بعد ساعة من الزلزال.

وتتكرر الزلازل في اليونان. وفي 30 أكتوبر 2020، هزّ زلزال بقوة 7 درجات بحر إيجة بين جزيرة ساموس اليونانية ومدينة إزمير التركية في غرب تركيا، ما أسفر عن مقتل شخصين في ساموس و114 في تركيا.