قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيول: أعلنت سيول أنّ كوريا الشمالية أطلقت فجر الخميس "مقذوفاً غير محدّد" في البحر، في ما يمكن أن يكون أول تجربة تجريها بيونغ يانغ على إطلاق صاروخ بالستي في عهد الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

وقالت رئاسة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي في بيان إنّ "مقذوفاً غير محدّد" أُطلق في بحر اليابان الذي يسمّيه الكوريّون "بحر الشرق".

ولم يتّضح على الفور نوع المقذوف الذي أطلقته بيونغ يانغ أو ما إذا كان بالفعل واحداً أو أكثر.

وكوريا الشمالية التي تمتلك السلاح النووي ممنوعة من تطوير صواريخ بالستية بموجب قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي.

لكنّ بيونغ يانغ أحرزت تقدماً سريعاً في مجال تطوير قدراتها الصاروخية في عهد الزعيم كيم جونغ-أون، إذ إنّها اختبرت في 2017، في ذروة التوتر بينها وبين واشنطن، صواريخ قادرة على الوصول إلى البرّ الأميركي بأسره.

ويأتي إطلاق المقذوف الجديد بعد أيام من إطلاق بيونغ يانغ صاروخين قصيري المدى وغير بالستيين فوق البحر الاصفر، أي باتجاه الصين وليس اليابان حليفة واشنطن.

وجاء إطلاق الصاروخين بعد زيارة إلى المنطقة قام بها وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان أنتوني بلينكين ولويد أوستن لمناقشة قضايا التحالف والأمن في المنطقة، حيث يُنظر إلى الشمال على أنه تهديد مركزي.