قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أصدرت محكمة روسية عقوبات سجن لنحو اسبوع على عدة مناصرين للمعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني بعدما توجهوا الى سجنه للمطالبة بتأمين علاج طبي مناسب له.

واعتقلت الشرطة الثلاثاء تسعة من مؤيدي نافالني أمام سجنه في بلدة بوكروف على بعد نحو مئة كلم شرق موسكو بتهمة الاخلال بالنظام العام.

وكان مناصرو نافالني المضرب عن الطعام، تجمعوا أمام سجنه للمطالبة بتأمين العلاج الطبي له كونه يعاني من تخدّر في اليدين.

الأربعاء أعلن محامون من مجموعة "أغورا" الحقوقية التي تمثلهم أن أربعة من المناصرين تلقوا عقوبة تتراوح من ثمانية الى تسعة أيام.

ثلاثة منهم أعضاء في تحالف أطباء ينتقد الحكومة وترأسه طبيبة نافالني الخاصة اناستازيا فاسيليفا.

الخميس قال محامو أغورا ان مؤيدا رابعا لنافالني تلقى عقوبة سجن لعشرة أيام.

وكان نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن في 31 آذار/مارس أنه قرر الإضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله في المعسكر الرقم اثنين في سجن بوكروف الذي يعتبر أحد أكثر السجون تشددا.

واتّهم نافالني، الناشط في مكافحة الفساد، إدارة السجن بمنعه من استشارة طبيب وبـ"تعذيبه" عبر حرمانه من النوم.

وسبق أن أعلن نافالني أنه يعاني من آلام في الظهر ومن تخدّر في ساقيه.

وتمكّنت محاميته أولغا ميخائيلوفا من مقابلته الأربعاء، وصرّحت لوكالة فرانس برس أنه مستمر في إضرابه عن الطعام على الرغم من السعال الحاد والحمى.

وقالت المحامية "وضعه سيئ ولا يشعر أنه بخير. لا يعتزم أحد معالجته"، وأوضحت أن وزن نافالني أصبح 80 كيلوغراما، أي أنه خسر 13 كيلوغراما منذ إيداعه سجن بوكروف، وخمسة كيلوغرامات منذ بدأ الإضراب عن الطعام.

كما أعلن عدد من حلفاء نافالني بينهم مساعده ليوبوف سوبول وشقيقه اوليغ، الاربعاء انه تم تخفيف شروط اقامتهم الجبرية.

وفرضت الاقامة الجبرية على هؤلاء الناشطين منذ اواخر كانون الثاني/يناير بعدما انتهكوا اجراءات مكافحة كوفيد وحضروا تظاهرة في موسكو دعما لنافالني.

وقالت محكمة في موسكو انهم باتوا يواجهون الآن حظر تجول من الساعة الثامنة مساء حتى السادسة صباحا، ومنعوا من الاتصال ببعضهم البعض ولا يمكنهم استخدام الانترنت او هواتفهم النقالة الا في حالة طارئة.

وحُكم على نافالني الذي أوقف في كانون الثاني/يناير لدى عودته إلى روسيا، بالحبس عامين ونصف عام لإدانته بانتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة، ووصف الحكم القضائي الصادر بحقه بأنه مسيّس.

والأربعاء دعت واشنطن وبروكسل الى الافراج فورا عن نافالني.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "نحن قلقون إزاء معلومات تفيد بتدهور الوضع الصحي لنافالني"، مضيفة إن واشنطن تعتبر حبس المعارض الروسي "مسيّسا وظلما فاضحا".