قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت "يديعوت أحرونوت" عن استياء أميركي من إسرائيل بسبب هجمات منسوبة لتل أبيب ضد أهداف إيرانية خلال الفترة الأخيرة، تزامنًا مع المحادثات الجارية في فيينا حول الاتفاق النووي مع إيران.

إيلاف من بيروت: أفادت صحيفة عبرية، اليوم الأحد، بأن الإدارة الأميركية أرسلت إلى بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، رسالة حاسمة بشأن إيران.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح اليوم الأحد، عن نقل الولايات المتحدة رسائل إلى إسرائيل، للتعبير عن استيائها من الهجمات المنسوبة إلى تل أبيب ضد أهداف إيرانية خلال الفترة الأخيرة، بالتزامن مع المحادثات الجارية في فيينا حول الاتفاق النووي، وذلك بحسب تقرير نشره موقع "سبوتنيك" الروسي بنسخته العربية.

وأكدت الصحيفة أن الإدارة الأميركية غاضبة مما أسمته بـ "التبجح" الإسرائيلي في أعقاب الهجمات على أهداف إيرانية مختلفة، نسبت إلى تل أبيب، ما سبب بدوره الحرج إلى واشنطن، ليهدد بدوره المفاوضات الدائرة مع إيران في فيينا.

يشار إلى أن بنيامين نتنياهو سيعقد، اليوم الأحد، جلسة مطولة للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت" بعد فترة طويلة، لمناقشة الملف الإيراني.

وبحسب "سبوتنيك"، كانت صحيفة "إسرائيل هايوم" قد أكدت الجمعة أن المجلس الوزاري المصغر "الكابينت"، سيلتئم الأحد في اجتماع يخصص لبحث التوترات مع إيران. وأكدت الصحيفة أن الحكومة المصغرة "الكابينيت" ستجتمع لبحث إعلان البرلمان الإيراني نجاحه في تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60%.

وفي السياق نفسه، يأتي التوتر الدائر بين إيران وإسرائيل على خلفية مجموعة من الأحداث التي جرت خلال الأسابيع أو الأيام القليلة الماضية، من بينها وقوع انفجار في منشآة "نطنز"، الأحد الماضي، تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في موقع تخصيب اليورانيوم في المنشآة النووية، ألقت طهران باللائمة فيه على إسرائيل.

ونسبت تقارير إعلامية، نقلا عن مسؤولين في المخابرات، الهجوم إلى إسرائيل التي لم تؤكد رسميا أي دور لكنها ألمحت إلى ضلوعها في الهجوم.

واتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إسرائيل، بالوقوف وراء عملية استهداف نظام الطاقة الداخلي، الذي يزود أجهزة الطرد المركزي في منشأة "نطنز" النووية؛ متوعدا بالرد على الهجوم.

وجاء الحادث بعد ساعات من إعلان إيران بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة في "نطنز"، تعمل على تخصيب اليورانيوم بشكل أسرع.

وليست هذه المرة الأولى، التي يتعرض مفاعل "نطنز" النووي الإيراني إلى "حوادث"، وصفت بـ "التخريبية"، ففي تموز/يوليو من العام الماضي، شهد المفاعل انفجارا غامضا؛ دون أن تكشف السلطات الإيرانية عن التفاصيل.