قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: اعتقلت أجهزة الاستخبارات الفنزويلية الجمعة ثلاثة نشطاء من منظمة "فونداريديس" غير الحكومية، المتخصصة في المنطقة الحدودية مع كولومبيا حيث يدور القتال منذ آذار/مارس، على ما ذكرت المنظمة.

وكتبت منظمة "فونداريديس" غير الحكومية في تغريدة "ندين اعتقال مديرنا خافيير تاراسونا" الذي برز إعلاميا خلال الأشهر الأخيرة في فنزويلا، وناشطين اثنين.

المنظمة توضح

وأوضحت المنظمة أنه تم توقيف تاراسونا بينما كان متجهاً إلى باركيه دي كورو (شمال غرب) لتقديم شكوى على "المضايقات والاضطهاد" التي تعرّض لها على يد "مسؤولين" في شرطة المنطقة وجهاز الاستخبارات (سبين).

قال خوان فرانشيسكو غارسيا، المنسق في منظمة "فونداريديس"، لوكالة فرانس برس "لا نعرف مكانه ولا حالته الصحية (...) الشيء الوحيد الذي يمكننا تأكيده أن (من ألقى القبض عليه) كانوا من سبين".

كانت منظمة "فونداريديس"، المطلعة جداً على ما يدور في المنطقة الحدودية، قد أشارت إلى حدوث اشتباكات بين مجموعات من الكولومبيين غير النظاميين والجيش الفنزويلي قبل أن تعلن عن ذلك سلطة الرئيس نيكولاس مادورو.

وتقول كراكاس التي تعزز بانتظام قواتها في المنطقة، إنها شنت عمليات في آذار/مارس لتحرير أراضيها من أي توغل للمجموعات المسلحة الكولومبية. وهي تتهم هذه المجموعات بزرع ألغام مضادة للأفراد وبالعمل في مجال تهريب المخدرات.

وألقى أكثر من 13 ألفا من أعضاء القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) السلاح لكن فصائل "منشقة" لم تقبل باتفاق السلام الموقع في 2016 في كولومبيا.

وتؤكد الاستخبارات العسكرية الكولومبية أن هذه المجموعات التي تعمل بلا قيادة موحدة وتمول من تهريب المخدرات والألغام السرية، تعززت في مناطق معزولة.

وقطعت فنزويلا وكولومبيا، اللتان تتشاركان حدودا تمتد على 2200 كيلومتر، علاقاتهما الدبلوماسية في كانون الثاني/يناير 2019، بعدما اعترفت بوغوتا بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا لفنزويلا بدلا من مادورو عقب انتخابات أثارت خلافا.