قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مسلحو طالبان في دوريات حراسة في ولاية غزني التي سيطرت الحركة على منزل حاكمها يوم 12 أغسطس/آب.
EPA
مسلحو طالبان في دوريات حراسة في ولاية غزني التي تقع شرقي البلاد على الطريق المهم بين كابول وقندهار. وسيطرت الحركة على منزل حاكم الولاية الواقع في عاصمتها غزنة يوم 12 أغسطس/آب.

خاطب الرئيس الأفغاني، أشرف غني، شعبه في مواجهة تقدم سريع لحركة طالبان، قائلاً إن الأولوية القصوى هي إعادة تعبئة القوات المسلحة.

وقال إنه يجري محادثات عاجلة مع قادة محليين وشركاء دوليين، مع اقتراب مقاتلي طالبان من كابول واستيلائهم على بلدة رئيسية جنوب العاصمة تعد واحدة من بوابات المدينة.

وأفادت أنباء بسيطرة طالبان على منطقة تشار آسياب، التي تبعد نحو 11 كيلومترا فقط عن كابول. كما يشن المتمردون هجوما للاستيلاء مزار شريف المدينة الشمالية الرئيسية الوحيدة التي لا تزال تحت سيطرة الحكومة.

وتتزايد المخاوف من أن هجوم طالبان على كابول قد يكون على بُعد أيام فقط.

وقال غني، في خطاب تلفزيوني مقتضب السبت: "كرئيس لكم ينصب تركيزي على منع المزيد من عدم الاستقرار والعنف والنزوح الشعبي".

ولم يبد غني أي مؤشر على الاستجابة لطلب طالبان بالاستقالة، من أجل إجراء محادثات بشأن وقف إطلاق النار والتسوية السياسية، وقال إن إعادة دمج قوات الأمن والدفاع من أولويات الحكومة، وإنه يجري اتخاذ إجراءات جادة في هذا الصدد.

جاء حديث غني في أعقاب سيطرة طالبان على بول علم، عاصمة إقليم لوغار الذي يبعد 70 كيلومترا جنوبي كابول.

وقال عضو في المجلس المحلي بالمدينة في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء - شريطة عدم الكشف عن هويته - إن مقاتلي طالبان لم يواجهوا مقاومة كبيرة.

وتعد السيطرة على مدينة بول علم نقطة انطلاق رئيسية لإمكانية الهجوم على كابول.

يأتي ذلك بعد يوم من استيلاء طالبان على قندهار وهيرات ثانية وثالثة كبريات مدن البلاد.

أفغانستان
BBC

عودة الجنود الأمريكيين

واستمر تدفق الجنود الأمريكيين على العاصمة الأفغانية من أجل إجلاء الدبلوماسيين وغيرهم من طواقم العمل الأجنبية من المدينة، بينما تسابق دول أخرى الزمن من أجل إجلاء عامليها ومواطنيها من البلاد، في ظل تقدم حركة طالبان نحو كابول.

مقاتلون من طالبان
Getty Images
تضم حركة طالبان مقاتلين يخوضون حروبا منذ الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن كتيبتين من مشاة البحرية وكتيبة مشاة واحدة - بمجموع نحو 3000 آلاف جندي - سوف يصلون إلى كابول بحلول مساء الأحد.

وأضاف مسؤول أمريكي لوكالة رويترز - طلب عدم الكشف عن هويته: "لقد وصلوا وسيستمر وصولهم حتى غد".

وقال البنتاغون إن فريقا قتاليا من المشاة سينتقل أيضًا من قاعدة فورت براغ العسكرية بولاية نورث كارولينا إلى الكويت، ليكونوا على استعداد للاستجابة السريعة وكقوة لفرض الأمن في كابول إذا لزم الأمر.

كما ترسل بريطانيا والعديد من الدول الغربية الأخرى قوات للدعم مع تراجع القوات الحكومية الأفغانية.

وأدى التقدم السريع لحركة طالبان إلى جدل واسع في الولايات المتحدة بشأن الانسحاب الأمريكي، الذي تم التفاوض عليه العام الماضي تحت إدارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، سلف الرئيس الحالي جو بايدن الذي ينتمي للحزب الديمقراطي.

وقال بايدن منذ أيام إنه غير نادم على قراره متابعة الانسحاب. وأشار إلى أن واشنطن أنفقت أكثر من تريليون دولار وخسرت الآلاف من القوات في حرب استمرت على مدى عقدين من الزمن، ودعا القادة الأفغان والقوات الحكومية إلى بذل مزيد من الجهد لصد طالبان.

وأظهرت استطلاعات للرأي أن معظم الأمريكيين يؤيدون قرار بايدن، لكن الجمهوريين انتقدوا طريقة تعامل الرئيس الديمقراطي مع الانسحاب الأمريكي.