قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تم العثور على جثة السفير في السيارة
Getty Images
تم العثور على جثة السفير في سيارة محترقة مهجورة

حُكم على امرأة برازيلية بالسجن 31 عاما بتهمة التخطيط لجريمة قتل زوجها السفير اليوناني السابق في البرازيل.

في عام 2016 تم العثور على رفات كيرياكوس أميريديس المتفحمة في صندوق سيارة محترقة في ريو دي جانيرو.

كانت زوجته فرانسواز دي سوزا أوليفيرا على علاقة مع ضابط الشرطة العسكرية ، سيرخيو غوميز.

واعترف غوميز لاحقا بقتل السفير بأمر من حبيبته، وسُجن لمدة 22 عاما.

وفي نهاية المحاكمة التي استمرت ثلاثة أيام، وصف قاض جريمتهما بأنها "وحشية".

وتمت تبرئة رجل آخر، يدعى إدواردو موريرا تيديشي دي ميلو، وهو أحد أقارب غوميز، من جريمة القتل، لكنه كان قد قضى عاما في السجن لمساعدته في إخفاء جثة أميريديس.

وشغل أميريديس، 59 عاما، منصب القنصل في ريو دي جانيرو من 2001 إلى 2004، وعاد إلى البرازيل كسفير في العام الذي قُتل فيه.

تزوج من فرانسواز في عام 2004 ولديهما ابنة.

قبل وفاته، سافر أميرديس من العاصمة برازيليا إلى مدينة نوفا إغواسو، شمال ريو، لقضاء عطلة عيد الميلاد مع زوجته ووالديها.

أبلغت زوجته في البداية عن اختفاء أميريديس، وقالت للشرطة إنه ترك شقتهما دون تفسير واستقل سيارة مستأجرة.

وعثر على السيارة المحترقة في اليوم التالي تحت جسر علوي وكانت جثة السفير بداخلها.

الا ان المحققين وجدوا بقع دماء على أريكة في الشقة التي كان يقيم بها الزوجان، ويعتقد أنه قُتل هناك قبل ان يتم نقل جثته.