قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الانسحاب الأميركي من أفغانستان وعودة طالبان إلى السلطة في كابول يعيدان عقارب الساعة إلى نقطة البداية، بالضبط بعد عقدين من تدخل واشنطن في هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

إيلاف من دبي: تترك الولايات المتحدة مقبرة الإمبراطوريات كقوة عظمى مشوشة ومفاجئة بالتقدم المفاجئ لطلاب القرآن، لكن ثمة في الصورة الأوسع ما يدل على أن للخروج من هذه البلاد محددات جيواستراتيجية محتملة ستحتاج إلى تقييم على المدى الطويل.

يستحيل عدم قراءة خروج الولايات المتحدة من أفغانستان بعد عشرين عاماً مع إعلان موازٍ وشبه معاصر لسحب 2500 جندي متبقين في العراق في مهمة قتالية بعد ثمانية عشر عاماً من الحرب التي أنهت نظام صدام حسين، جاء ذلك رسميا بعد الاجتماع الذي عقد بين رئيس الولايات المتحدة جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في البيت الأبيض في 26 يوليو الماضي.

لا تستهينوا بالطاقة

من بين التفسيرات التي يمكن تطبيقها على القرار المعقد للمضي، في غضون بضعة أشهر، نحو النهاية الجوهرية لحروب لا نهاية لها، والتي جعلت الولايات المتحدة بعيدة جدًا عن تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي صاغتها في عامي 2001 و 2003، ليس هناك حاجة إلى الاستهانة بقضية الطاقة.

إن الوجود الأميركي الطويل الأمد في أفغانستان والعراق شكّل في الواقع تطورًا لأسواق الطاقة الدولية، خصوصًا النفط، الذي يقع مركزه في الخليج.

على سبيل التوضيح: يؤكد التاريخ الحديث أن النفط لك يكن هو الهدف الاستراتيجي الوحيد في حروب الشرق الأوسط. وهذا يمكن تأكيده على وجه اليقين بالنسبة إلى أفغانستان والعراق، بالنظر إلى الحالة المتداعية والكارثية لصناعة النفط الوطنية بعد ما يقرب من عقدين من الحرب.

مع ذلك، لا شك في أن الولايات المتحدة كانت مهتمة بدمج نفسها في المنطقة التي اعتبرت، في بداية الألفية، أن تكون أكثر استراتيجية على نطاق عالمي لتكييف تطورها ودينامياتها. ومن خلال نشر قواتها ميدانيًا في الشرق الأوسط، حققت واشنطن بلا شك هدفًا أساسيًا في السنوات العشرين الماضية: زعزعة استقرار هيكل سلطة أوبك، وتغذية الشقاق بين السنة والشيعة، والتأثير على تطور الطرق والبنى التحتية. ونقل الطاقة مع الوجود في أفغانستان هو عامل تكييف أيضًا - وقبل كل شيء - للخصم الصيني.

سأم أميركي

بعد عهد جورج دبليو بوش، جعلت إدارات باراك أوباما ودونالد ترامب الانسحاب من العراق وأفغانستان موضوعًا كبيرًا. وليس من قبيل المصادفة أن حالة الرأي العام الأميركي التي سئمت بشكل متزايد حروب الشرق الأوسط قد تغيرت، وكذلك أسواق الطاقة ودور الولايات المتحدة فيها.

وضع اكتشاف الزيت الصخري الولايات المتحدة في قمة ترتيب المنتجين على نطاق عالمي، وجعل واشنطن مُصدِّرًا وحيدًا في مناطق معينة من العالم، إلى درجة أن ترمب روج في حكومته التي استمرت أربع سنوات لاستراتيجية عدوانية لغزو أسواق جديدة تهدف إلى هيمنة أميركا على الطاقة.

من هذا المنظور ، الحاجة إلى وجود استراتيجي يهدف إلى تكييف أسواق الطاقة في الشرق الأوسط بشكل وثيق قد تلاشت تدريجيًا، مع الأخذ في الحسبان حقيقة مفادها: عواقب التدخل الأميركي على المدى المتوسط على جبهة الطاقة قد نضجت وفقًا لرغبات واشنطن، أي صراع مفتوح بين البلدان السنية من جهة وإيران من جهة أخرى في أوبك؛ والحاجة إلى اتفاقيات الأسعار بين دول أوبك لمساعدة منتجي النفط الصخري الأميركيين المتحمسين لارتفاع الأسعار؛ وتسريع تحوّل بعض الدول، بما فيها دولة قطر، نحو الغاز الطبيعي المسال.

إن المخاطرة بالنسبة إلى الولايات المتحدة مرتبطة بالمنظور الذي يربط الأهمية الجيوسياسية للشرق الأوسط بكنوز الطاقة فيه فقط أو، في حالة أفغانستان، بنهبها الهائل من المواد الخام.

جبهات أخرى

هُزمت أميركا في أفغانستان وأجبرت في الواقع على نتيجة غير حاسمة في العراق، لكنها تعلن الوفاء بالتزامها مذكّرة بأن الجبهات الساخنة لواشنطن موجودة الآن في مكان آخر، في المحيطين الهندي والهادئ والصين المقابلة. لكن في هذا العصر العالمي المعقد، لا يتوقف الشرق الأوسط عن كونه استراتيجيًا على الجبهة الجيوسياسية: العراق رابط حاسم بين آسيا الصغرى والبحر الأبيض المتوسط والخليج، بينما يمكن أن تمر الطرق الاستراتيجية بين وديان أفغانستان وقممها لربط أوراسيا بطريق الحرير الجديدة التي تنوي الصين الترويج لها وتعارضها الولايات المتحدة.

تقع المنطقة أيضًا بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والمحيط الهندي، وهي نقطة الوديان الجديدة الحاسمة للتجارة البحرية الدولية ويسكنها سكان يتوقون بشكل متزايد إلى مستويات جديدة من التنمية، من الشباب والمتوهج.

لن تختفي منطقة من العالم تنتج تاريخًا أكثر مما يمكنها تحمله وتم تجاهلها. إنها ليست مجرد مسألة غاز ونفط: الأمل أن تتمكن أميركا بايدن، التي تمر بمرحلة انتقالية، من تجاوز هذه الحالة الطارئة التي تجعل الشرق الأوسط حاسماً على صعيد الطاقة، ولن يمضي وقت طويل قبل إدراك ذلك.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "إنسايد أوفر".