قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أصدرت موسكو مذكّرة توقيف بحقّ أوليغ نافالني، شقيق المعارض الروسي أليكسي نافالني، بتهمة انتهاكه شروط حكم مع وقف التنفيذ صدر بحقه خلال تظاهرات مؤيدة للإفراج عن شقيقه.

ويأتي إصدار مذكّرة التوقيف غداة إدراج السلطات الروسية اسم أليكسي نافالني على قائمة "الإرهابيين والمتطرّفين"، في خطوة إضافية في حملة القمع المستمرة ضدّ الأصوات المنتقدة للكرملين.

وأُدرج اسم أوليغ نافالني (38 عامًا) على قائمة الأشخاص المطلوبين من قبل وزارة الداخلية لارتكاب جنايات، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس.

وقضت محكمة في موسكو في آب/أغسطس المنصرم بسجن أوليغ نافالني لمدة عام مع وقف التنفيذ، بعدما أدانته بالضلوع في تنظيم احتجاجات للمطالبة بالإفراج عن شقيقه في كانون الثاني/يناير 2021، رغم تفشّي وباء كوفيد-19.

وأوضح محاميه نيكوس باراسكيفوف لوكالة "انترفاكس" أنّ مذكرة التوقيف هذه صدرت لأن الشرطة لم تجد أوليغ نافالني في منزله. وقال إنّه ليس على دراية بما إذا كان أوليغ قد غادر البلاد أم لا، مثلما فعل معظم داعمي أخيه المُعارض للنظام الروسي.

وسجّلت محكمة في موسكو الإثنين طلباً من إدارة السجن لتحويل عقوبة أوليغ نافالني مع وقف التنفيذ إلى السجن. ومن المقرّر أن تتمّ مراجعة هذا الطلب في 18 شباط/فبراير، بحسب الموقع الإلكتروني التابع للمحكمة.

وأُدين أوليغ وأليكسي نافالني في العام 2014 في قضية احتيال وصفها أنصارهما بأنّها ذات دوافع سياسية. وأمضى أوليغ ثلاث سنوات ونصف في السجن قبل إطلاق سراحه في العام 2018، بينما حُكم على أليكسي بعقوبة مع وقف التنفيذ.

ولدى عودته إلى روسيا في كانون الثاني/يناير 2021 بعد تعافيه من تسمّم اتّهم الكرملين بالوقوف خلفه، أُلقي القبض على أليكسي نافالني وسُجن على الفور.