قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: تعاملت السلطات الرسمية الإيرانية مع تأهّل المنتخب الإيراني لكرة القدم إلى مونديال قطر بعد فوزه على المنتخب العراقي كانتصار سياسي. وبعث معظم المسؤولين السياسيين بالتهاني إلى الرياضيين بهذه المناسبة، إلا أن إمام جمعة مدينة أردبيل وعضو مجلس خبراء القيادة تميّز في موقفه، حيث اعتبر هذا الفوز بمثابة عامل حال دون ممارسة الضغوط على إيران في المفاوضات الجارية في فيينا، بهدف إحياء الاتفاق النووي، وفقًا لتقرير نشره موقع "العربية.نت".

بعد أن هنأ المنتخب الإيراني بفوزه على المنتخب العراقي وتأهله لمونديال 2022، قال إمام جمعة أردبيل، حسن عاملي: "نبارك لشعب إيران العظيم واللاعبين الأعزاء على نجاح المنتخب الوطني لكرة القدم في الوصول إلى مونديال وعلى الحفاظ على اعتزاز الشعب، وعلى الفرحة التي عمت الشعب وخاصة الشباب، وعلى رفع العلم الإيراني المقدس في المحافل الدولية. هذه الأمور تشكّل ثلاثة أهداف وثلاثة كنوز قومية عظيمة لنا"، على حد قوله.

لم يقف رجل الدين الذي يحمل صفة "آية الله" عند هذا الحد، بل زعم أن "الإمبراطورية الإعلامية المعادية أعدت نفسها بكل طاقاتها لربط هزيمة إيران في هذه المباراة وعدم تأهلها لكأس العالم بالاقتصاد الإيراني، بغية ممارسة ضغوط إضافية على الطرف الإيراني في المفاوضات النووية. لهذا السبب ينبغي أيضاً أن نقدم الشكر والتقدير للاعبي المنتخب الوطني الغيارى المتحمسين".

وتأهلت إيران رسمياً إلى نهائيات كأس العالم 2022 بعد فوزها على العراق 1-0 في طهران الخميس، وذلك ضمن الجولة السابعة من منافسات المجموعة الأولى للدور الثالث الحاسم من التصفيات الآسيوية.