قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يريفان: اوقفت السلطات الأرمينية الأربعاء مئات المتظاهرين المناهضين للحكومة الذين حاولوا قطع عشرات الشوارع في يريفان، عاصمة هذا البلد الواقع في جنوب القوقاز، على ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وذكر بيان صادر عن الشرطة الأرمينية أنه قرابة الساعة السابعة صباحاً بتوقيت غرينتش، قامت قوات الأمن "بتوقيف 277 شخصًا لفترة وجيزة".

ويأتي ذلك غداة توقيف مئات الأشخاص، في حين كان يبلغ عدد هذه الاعتقالات عند اندلاع الحركة الاحتجاجية في نيسان/أبريل، العشرات.

يتظاهر الآلاف منذ شهر في أرمينيا للتنديد بسياسة رئيس الوزراء نيكول باشينيان الذي تتّهمه المعارضة بالرغبة في التخلي عن جيب ناغورني قره باغ الانفصالي إلى أذربيجان. وغالبًا ما يحاول المتظاهرون إغلاق الطرق في وسط المدينة، مما دفع الشرطة إلى التدخل.

تدل حركة الاحتجاج على الصدمة التي خلفها في المجتمع الأرمني النزاع في ناغورني قره باغ وهي منطقة جبلية أعلنت فيها الغالبية الأرمينية المدعومة من يريفان، انفصالها عن أذربيجان عند انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991 ما أدى إلى اندلاع حرب أولى في التسعينات تسببت في مقتل 30 ألف شخص وبتهجير آلاف الأذربيجانيين.

وأسفرت الحرب الأخيرة في خريف 2020 عن مقتل نحو 6500 شخص قبل أن تنتهي بهدنة تفاوضت عليها روسيا.

في إطار الاتفاق، تنازلت أرمينيا عن أجزاء من الأراضي التي كانت تسيطر عليها منذ أول حرب انتصرت فيها مطلع التسعينات ونشرت روسيا حوالى ألفي جندي لحفظ السلام.

ويُنظر إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا على أنه إذلال وطني في أرمينيا، وأثار احتجاجات مناهضة للحكومة لأسابيع.