قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: مثل الكاردينال الكاثوليكي جوزف زين البالغ من العمر 90 عامًا أمام محكمة في هونغ كونغ يوم الثلاثاء، بتهمة عدم تسجيل صندوق اعانات لمساعدة المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية بشكل سليم.

في مطلع أيار/مايو، اعتقلت السلطات الصينية الكاردينال، أحد كبار رجال الدين الكاثوليك في آسيا، مع أربعة ناشطين مخضرمين من أجل الديموقراطية، بينهم المغنية دينيس هو والمحامية البارزة مارغريت نغ باسم قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين عام 2020.

وكان هؤلاء أمناء لصندوق تم حله سابقا لتمويل تكاليف الدفاع عن المعتقلين وعلاج المصابين خلال موجة الاحتجاجات العنيفة التي اجتاحت الجزيرة في عام 2019.

وتم توقيفهم بتهمة "التواطؤ مع قوات أجنبية" التي يعاقب عليها بالسجن مدى الحياة بموجب قانون الأمن القومي في هونغ كونغ.

لكن المحكمة لم تبق حتى الآن سوى على تهمة الإخفاق في تسجيل الصندوق لدى الشرطة، وهو اتهام لا يتضمنه قانون الأمن القومي ويعاقب عليه بدفع غرامة قدرها 10 آلاف دولار هونغ كونغي (1190 يورو) بالنسبة لأول إدانة.

ودفع جميع المتهمين ببراءتهم الثلاثاء. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 19 أيلول/سبتمبر.

بدأ التحقيق حول "612 Humanitarian Relief Fund" عقب توقيف أحد الأمناء، الأستاذ الجامعي هوي بو-كيونغ الذي كان يستعد للسفر الى اوروبا لتولي منصب أكاديمي.

تنديد بالاعتقالات

وسارعت دول غربية الى التنديد بالاعتقالات واتهمت الصين بنزع الحريات التي كانت قد تعهدت لهونغ كونغ بالحفاظ عليها.

ووصف وزير الأمن بالمدينة كريس تانغ الاثنين هذه الانتقادات في وسائل الاعلام المحلي بأنها "حملة تشويه كلاسيكية".

حضر كاهن هونغ كونغ جوزيف تشان جلسة الاستماع الثلاثاء، لكنه قال إنه لا يمثل الأبرشية.

واوضح لوكالة فرانس برس أن الكاردينال زين "كان استاذي لذلك جئت".

اعرب تشان بشكل خاص عن قلقه على صحة الكاردينال زين، على الرغم من أنه بدا في حالة معنوية جيدة.

وكان الكاردينال يعتزم احياء قداس "من أجل الصين" مساء الثلاثاء.